اقتصاد وأعمال

إضراب في جميع الشركات البترولية بتطاوين أواخر شهر نـوفمبر

أفادت مصادر نقابية أن إضرابا عاما سيتم شنه أيام 28، 29 و30 نوفمبر الجاري في كل الشركات البترولية العاملة في صحراء ولاية تطاوين، و سؤدي هذا الاضراب إلى ايقاف الانتاج و كل العمليات و الأنشطة البترولية في كل آبار النفط في الولاية.

و أكدت هذه المصادر أن الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين وهو الطرف الداعي لهذا الاضراب قد صرح أن هذا الاضراب كان مقررا شنه قبل الانتخابات لكن تم الاتفاق على تأجيله لأن الظرف انذاك لم يكن سانحا.

وتتمثل المطالب الأساسية من وراء هذا الاضراب في تحسين ظروف العمل في حقول النفط و تسوية وضعية العمال غير المرسمين و الغاء المناولة نهائيا من قطاع النفط.

و قالت هذه المصادر ان هذه المطالب قوبلت “باللامبالاة” و “التسويف” و “المماطلة” من قبل وزارة الصناعة والمديرين العامين للشركات البترولية رغم الجلسات التفاوضية العديدة التي دارت في الغرض خلال الأشهر الأخيرة.المصدر: الصّريح

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى