اقتصاد وأعمال

الإتّحاد الأوروبّي يصرف هبة بقيمة 55 مليون يورو في إطار برنامج دعم الإنعاش الاقتصاديّ لتونس

أعلنت المفوضية الأوروبية بتونس في بلاغ أصدرته أمس الجمعة، 16 ديسمبر 2011، أنّ الاتحاد الأوروبي قام بصرف اعتمادات بقيمة 55 مليون يورو (110 مليون دينار) في شكل هبة لفائدة تونس في إطار برنامج جديد لدعم الإنعاش الاقتصادي في البلاد حسب ما أعلنته.

وتبلغ الاستثمارات الجملية لهذا البرنامج، الذي تم وضعه أسابيع قليلة بعد ثورة 14 جانفي 2011،  وتم إمضاؤه فى سبتمبر 2011، ما يناهز 100 مليون يورو، أي نحو 200 مليون دينار ستخصص لدعم ميزانية الدولة لتمكينها من سنّ إجراءات قصيرة المدى وتنفيذ إصلاحات هيكلية في الفترة الانتقالية.

وتساهم فى تمويل هذا البرنامج عدة أطراف دولية على غرار الاتحاد الأوروبي، والبنك العالمي والبنك الإفريقي للتنمية، والوكالة الفرنسية للتنمية بما مكّن من تعبئة مبالغ جملية بقيمة مليار يورو (في شكل هبات من الاتحاد الأوروبي وقروض من باقي الفاعلين). وقد مكّن هذا التعاون الوثيق من وضع، وفي وقت قياسي، عدد من الإجراءات لتوفير المساندة المالية والفنية للاقتصاد الوطني.

ويهدف برنامج دعم الإنعاش الاقتصادي إلى استرجاع نسق النمو العادي من خلال توجيه هذه الاعتمادات لتغطية جزء من ارتفاع عجز ميزانية الدولة والترفيع في نفقاتها العمومية في اتجاه دعم النّشاط الاقتصادي.

كما سيمكّن البرنامج أيضا من المساهمة بشكل مباشر فى التقليص من الفوارق بين الجهات وبين الأفراد فضلا عن المساهمة في إصلاح البنية الأساسية التي تضررت إثر الأحداث التي شهدتها البلاد خلال شهر جانفى 2011.

وفى المجال الاجتماعي فإن برنامج دعم الإنعاش الاقتصادي سيعمل على مساندة وضع برامج للمساعدات المالية والتكوين لفائدة الشبان المعطلين عن العمل، وذلك في إطار برنامج “أمل” للتشغيل الذي استفاد منه أكثر من 130 ألف شاب. إلى جانب تحسين برامج مساندة العائلات الفقيرة ودعم الخدمات العمومية الأساسية ولاسيما فى مجال الصحة.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى