اقتصاد وأعمال

المنظمة الفلاحية تعلن نفاد مدّخراتها المالية واحتمال توقف صرف الأجور بداية من ديسمبر 2011

دعت النقابة الأساسية لموظفي الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، “قيادة” الاتحاد العام التونسي للشغل و”الأطراف المعنية” إلى التدخل من أجل ضمان استمرارية صرف رواتب موظفي المنظمة الفلاحية “بما يجنبهم مشاكل اجتماعية خطيرة في هذه الظروف الصعبة التي تمرّ بها البلاد”.

وأشارت النقابة في بيان صحفي، إلى “نفاذ الرصيد المالي للمنظمة الفلاحية بسبب عدم صرف منحة الدولة المخصصة لها كغيرها من المنظمات الوطنية، واحتمال توقّف صرف الأجور بداية من الشهر القادم”.

وذكّرت النقابة بأن موظّفي المنظمة قاموا منذ شهر مارس 2011 بمساع لدى الوزارة الأولى والاتحاد العام التونسي للشغل ووزارتي الشؤون الاجتماعية والفلاحة والبيئة “لبسط هذا الإشكال”.

وعقد موظفو الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري اجتماعا أمس، الخميس 24 نوفمبر، بدعوة من نقابتهم الأساسية “لتدارس الوضعية الاجتماعية بالمنظمة الفلاحية”.

وحمل الموظفون “مسؤولية فشل عملية إنقاذ مسار الاتحاد وفقدانهم لمواقع عملهم وموارد رزقهم للرئيس الحالي للاتحاد وعدد من رؤساء فروع الاتحاد الجهوية المتمسكين بشرعيتهم الانتخابية المشبوهة من العهد البائد والمصرّين بشتى الطرق على إبقاء الأمر على ما هو عليه”.

ودعوا “رئيس الجمهورية ورئيس المجلس الوطني التأسيسي ورئيس الحكومة لاستعمال نفوذهم المعنوي والأدبي للتأثير على جميع الأطراف لإيجاد حلّ لتصحيح مسار المنظمة الفلاحية”.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى