اقتصاد وأعمال

باجة: استثمارات صينية وليبيّة في القطاعين الصحي والصناعي تقدّر بأكثر من 20 مليون دينار

أثمرت زيارة العمل التي أداها يوم الاثنين 27 فيفري 2012، إلى ولاية باجة وفدان من الصين وليبيا إقرار استثمارات في القطاع الصّناعي والصّحي بقيمة جملية تفوق 20 مليون دينار.

وفي إطار هذه الزّيارة التي حضرها الهادي بن عبّاس كاتب الدولة للشؤون الخارجية المكلف بالعلاقات مع أمريكا وآسيا، أقّر وفد جمهورية الصّين الشّعبيّة وعلى رأسه هيو زهنقدا سفير الصّين بتونس وعدد من المسؤولين الصينيّين تقديم هبة بقيمة مليون و800 ألف دينار لدعم البنية الأساسية للخدمات الصحيّة بمعتمدية تبرسق.

واقترح الوفد تقديم الدراسات الخاصّة ببناء مستشفي محلّي متكامل بتبرسق في غضون شهر بهدف تمويله بعد أن عاين البنية الأساسيّة المتدهورة لمستشفى المنطقة الذي يشكو من التّصدّع ومن تفرّق المصالح الطبيّة إضافة إلى افتقاده وسائل النّقل وخاصّة سيارات الإسعاف.

وتمّ أيضا معاينة المستشفى المحلي بدقّة الذي وفّره أحد أبناء المنطقة المقيمين بالخارج منذ سنة 1997 دون أن يمّ تجهيزه واستخدامه.

وكان الوفد الصيني قد اطلع بالمستشفى الجهوي بباجة على النّقائص المسجّلة في الإطار الطبي وفي المعدات، متعهّدا بنشر أطباء صينيين وتوفير عدد من التّجهيزات.

ومن جهة أخرى، اطلع وفد ليبي يضمّ 3 رجال أعمال على الإمكانيات الفلاحيّة والإنتاجيّة بولاية باجة وإمكانيات الاستثمار بها والحوافز والتّشجيعات المتوفّرة في هذه الجهة.

وأكد ادريس حامد وهو مستثمر أنّ الوفد اللّيبي يعتزم القيام باستثمارات في باجة تصل قيمتها إلى 20 مليون دينار.

وستشمل هذه الاستثمارات مجالات الفلاحة والصناعة وتحويل المنتوج الفلاحي على غرار الطماطم والحليب وتعليب الزيوت.

وينتظر أن تنعقد في الأيام القادمة اجتماعات فنيّة مع المسؤولين الجهويّين لوضع هذه المشاريع حيّز الإنجاز.

وأبرز كاتب الدولة للشّؤون الخارجية أنّ زيارة الوفد الصيني والليبي تهدف إلى دعم التعاون الثنائي مع تونس وخاصة بالمناطق الداخلية.

وقال إن الاستثمارات الليبية بباجة ستتجه خاصة إلى قطاعات الحليب والطماطم المخصّصة للتّصدير، وهو ما سيتيح دعم طاقات تونس التّصديريّة وتوفير موارد إضافية من العملة الصعبة.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى