اقتصاد وأعمال

بعد حرق مكتب قباضة الديوانة: وفد من الديوانة التونسية يتحوّل اليوم إلى رأس الجدير

من المنتظر أن يتحوّل اليوم، 19 ديسمبر 2011، وفد يضمّ ممثلين عن عدد من إدارات الديوانة التونسية إلى معبر رأس الجدير الحدودي بين ليبيا وتونس، لمعاينة ما تعرّض له مكتب قباضة الديوانة بالمعبر من عملية حرق يوم السبت الماضي.

ويشتبه في ضلوع مجموعة من الأشخاص، في حرق المكتب المذكور، كانت قد طالبت خلال الفترة الماضية بحذف السيارات ذات الرقم الأجنبي من جوازات سفرهم دون الخروج الفعلي للسيارات.

وفي السياق ذاته، فقد أتت ألسنة النيران على مكتب رئيس الديوانة بمعبر رأس الجدير، قبل أن تلحق أضرارا طفيفة بمكتب ثان تابع للدوانة التونسية.

كما أنّ المجموعة التي أقدمت على هذه الفعلة قد حاولت حرق سيارات محجوزة كانت رابضة بالقرب من مكاتب الديوانة غير أنهم عدلوا عن ذلك. وجدير بالذكر أن أعوان ومسؤولي الديوانة التونسية يتعرضون بصفة يومية إلى تهديدات ومضايقات مباشرة  حتّى عن طريق الإرساليات القصيرة.

كما سيتولّى الوفد المتكوّن من 4 مسؤولين من إدارة الديوانة التونسية، من الوقوف على آخر ما وصلت إليه التحرّيات الأمنية المتصلة بافتعال الأختام وتدليس المطبوعات.

المصدر: الصباح الأسبوعي

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى