اقتصاد وأعمال

تونس- تصنيع أحدث جيل لعدّاد المياه في المعامل الآليّة بالسّاحل بشراكة مع سابال

أوّل عداد للمياه من الجيل الجديد ٲلتيير- في 4 يُصنّع في العالم العربي وإفريقيا سيتمّ إنتاجه في شهر مارس القادم في المعامل الآليّة بالسّاحل بسوسة وذلك بفضل شراكة مع مؤسّسة سابال، الرائد الأوربي في الميدان. ذلك ما أعلنه كلّ من السيّدين بسّام الوكيل، الرئيس المدير العام لمعامل الآليّة بالساحل وجان فرانسوا مارغت، الرئيس المدير العام لسابال، خلال ندوة صحفيّة عقداها صبيحة الثلاثاء بالعاصمة بمناسبة إطلاق هذا المنتوج المتميّز الذي سيتمّ تسويقه بالبلاد التونسيّة والمنطقة العربيّة وكذلك الدول الإفريقيّة.

ويتميّز العداد، فضلا عن صلابته، بدقّه عالية في القيس وهو مجهّز بنظام يسمح برفع مؤشراته عن بعد بكلّ دقّة.

وعبّر السيّد بسّام الوكيل، بالمناسبة، عن اعتزازه بإبرام هذه الشراكة مع رائد إنتاج عدادات المياه “سابال” الذي يتوفّر على خبره لأكثر من 150 سنة، “وهو ما من شأنه أن يعزّز رقم معاملاتنا وخطة عملنا، ويطوّر شبكة توزيعنا. كما يمكننا من دعم إستراتيجيتنا للتصدير”.

ومن جهته أعرب السيّد جان فرانسوا مارغت عن فخره بهذه الشراكة وثقته في الخبرات والمهارات التونسية مبرزا أنّ “تصنيع عداد المياه “سابال” من قبل المعامل الآليّة بالساحل يوفّر للمنتوج قيمة مضافة. هذه المبادرة تثمّن كفاءة المعامل الآلية بالساحل وقدرتها العالية. فضلا عن أنّ استثمار “سابال” يدعم الاقتصاد التونسي في هذا الظرف بالذات “.

ومن شٲن هذه الشراكة الجديدة تعزيز مردود المعامل الآلية بالساحل التي أقفلت حساباتها لسنة 2012 برقم معاملات صافٍ بلغ 593 35 مليون دينار، مسجلا زيادة قدرها 25% مقارنة بسنة 2011 بما يؤكّد مؤشرات خطة العمل المحيّنة.

وقد تأسّست شركة المعامل الآلية بالساحل، رائدة الصناعات الميكانيكية في تونس سنة 1962، وهي مدرجة بالبورصة منذ السنة الماضية، وتختص بصناعة التجهيزات الصحيّة والتجهيزات المنزليّة من المعدن غير القابل للأكسدة. وقد تمّ اقتناؤها سنة 2008 من قبل مجموعة الوكيل، أحد المجموعات الاقتصادية التونسية الأكثر أهمية والناشطة في عديد المجالات. تمّ تركيز مصانع المعامل الآليّة بالساحل بسوسة، على مساحة تناهز 72 هكتار مربع وتشغّل أكثر من 450 عامل.

أمّا شركة سابال” فتتفرع عن مجموعة دياهل ماترينغ، وقد بلغ رقم معاملاتها  220 مليون أورو في 2010 سنة  وتشغّل 1800 عامل. وهي تتميز بخبرة في مجال القياسات المائية والطاقة الحرارية والغاز والسوائل الصناعية والقراءة التلقائية للعدادات. وهي متخصّصة كذلك في إنتاج عدّادات بجودة عالية باستعمال تقنية “جات أونيك” (jet unique) (compteur aquila) أو “حجمي” volumérique) (compteur Altair) وهي بذلك تقوم بانتاج أكثر من مليوني عداد بمصنعها بالتوازي مع  “سابال” التي تقوم بتطوير وبيع منظومات القراءة عن بعد بدقة كبيرة وأداء عال. وبفضل الراديو إيزار (izar) ، تبرز “سابال” كرائدة هذا المجال منذ سنة 1996. وتظل واحدة من الشركات الرائدة في السوق مع أكثر من مليوني وحدة تم بيعها في فرنسا والعالم.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى