اقتصاد وأعمال

تونس – فيتش رايتنغ: المصادقة على الدستور خطوة هامة في ظل تواصل التحديات

fitch_ratingsإعتبرت وكالة التصنيف الدولية فيتش رايتنغ  أمس27 جانفي 2014 أنّ المصادقة على دستور الجمهورية الثانية خطوة هامة نحو التقليص من أجواء عدم الثقة السياسية في تونس لكن التخفيف من التوترات السياسية والاجتماعية يبقى تمش طويل وشاق .

وأوضحت الوكالة في بلاغ نشرته على موقعها على شبكة الانترنات أنّ المرحلة الانتقالية التي تعيشها البلاد تواجه تحد آخر ومن بينها الإنتخابات القادمة والتي من شأنها أن تختبر مدى الإستقطاب الإجتماعي وتأثيره على الإستقرار السياسي .

وبالنسبة لفيتش رايتنغ فان الحكومة الجديدة التي انطلق تكوينها منذ أكتوبر 2013 مطالبة بمواجهة تحديات سياسية كبرى من بينها تنفيذ ميزانية 2014  وذكرت الوكالة انه طبقا لبرنامج البنك الدولي فان تونس مدعوة أيضا إلى التقليص من عجز الميزانية في حين انه يمكن ان يكون لمناخ عدم الثقة السياسي انعكاسات على العائدات الجبائية .

وذكرت ان التأخير المسجل في تحقيق الانتقال السياسي بسبب اغتيال زعيمين من المعارضة شكري بلعيد ومحمد البراهمي والأزمة السياسية التي تلت ذلك وتأجيل موعد الانتخابات دفع الوكالة إلى التخفيض في الترقيم السيادي لتونس من ب ب ايجابي إلى ب ب سلبي مع موفى أكتوبر 2013

ويتوقع ان تصدر الوكالة تصنيفا لمختلف اقتصاديات العالم في 25 افريل2014  حسب ما اوردته وكالة تونس إفريقيا للأنباء .

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى