اقتصاد وأعمال

غلاء أسعار اللحوم الحمراء في تونس: أزمة تتفاقم مع اقتراب رمضان

تشهد أسعار اللحوم الحمراء في تونس ارتفاعًا ملحوظًا منذ أشهر، لتتواصل مع اقتراب شهر رمضان، مما يثير قلق المواطنين الذين يعتمدون بشكل كبير على هذه اللحوم في وجباتهم خلال الشهر الفضيل.

وتتراوح أسعار اللحوم الحمراء حاليًا بين 40 و50 دينارا للكيلوغرام، وتختلف من منطقة إلى أخرى.

ويرجع هذا الارتفاع إلى عدة عوامل، منها:

* ارتفاع أسعار الأعلاف

* نقص كميات العرض

* زيادة الطلب 

* ضعف المراقبة

وتوقعت بعض الجهات أن تستمر أسعار اللحوم في الارتفاع خلال شهر رمضان، مما سيضع عبئًا إضافيًا على كاهل المواطنين، خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.

وأمام هذا الوضع، طالبت بعض المنظمات والجمعيات بضرورة تدخل الحكومة للحد من ارتفاع أسعار اللحوم، من خلال دعم مربي الماشية، وتوفير كميات من اللحوم بأسعار مدعومة، وتشديد الرقابة على الأسواق.

كما تم الاعلان عن برمجة استيراد كميات من اللحوم المجمدة لتعديل السوق ولكن لم تتخذ الحكومة حتى الآن أي إجراءات ملموسة للحد من هذه الأزمة.

وهذا ما يثير مخاوف المواطنين من أن يصبح لحم الضأن، رمز رمضان، بعيد المنال عن موائدهم هذا العام.

 بعض الحلول المقترحة:

*دعم مربي الماشية من خلال تقديم قروض ميسرة

*تشجيع الاستثمار في تربية الماشية

*توفير كميات من اللحوم بأسعار مدعومة

*تشديد الرقابة على الأسواق

*التوعية بأهمية ترشيد استهلاك اللحوم

إن غلاء أسعار اللحوم الحمراء في تونس يمثل أزمة حقيقية للمواطنين، خاصة مع اقتراب شهر رمضان.

ونأمل أن تتخذ الحكومة الإجراءات اللازمة للحد من هذه الأزمة، وأن تتعاون جميع الأطراف لإيجاد حلول مناسبة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى