اقتصاد وأعمال

قابس : عودة الإعتصام بمصنعين للمجمع الكيميائي التّونسي

عاود شباب عاطل عن العمل،السبت 31 ديسمبر 2011، الاعتصام بمدخلي معمل الحامض الفسفوري ومعمل الـ”داب ” (ثنائي أمونيوم الفسفاط)، التابعين للمجمع الكيميائي التونسي بقابس.

وقام عدد من الشباب بإخراج العمال المتواجدين بمراكز عملهم في الوحدتين الصناعيتين المذكورتين بما أدى إلى إيقاف عملية الاستعداد للانطلاق في الإنتاج.

وفسر بعض الشباب بقابس، عودة هذا الاعتصام “بتصلب الإدارة العامة للمجمع الكيميائي التونسي وعدم التوصل معها إلى حلول تستجيب لطموحاتهم في التشغيل”.

ويطالب عدد من المعتصمين بالإعلان عن نتائج المناظرة التي نظمها المجمع الكيميائي التونسي لانتداب 650 من الأعوان والفنيين الجدد فيما يطالب عدد آخر بانتدابهم بمعامل هذه المؤسسة مشيرين إلى رفضهم للمقاييس المعتمدة في هذه المناظرة.

يشار إلى أن أعوان معامل المجمع الكيميائي التونسي بقابس تمكنوا من الالتحاق بمراكز عملهم يوم 27 ديسمبر 2011 بعد فك اعتصام مجموعة من الشباب العاطل عن العمل دام أكثر من شهر بمداخل هذه المؤسسة.

وتكبدت هذه المؤسسة خسائر كبيرة بسبب توقف الإنتاج مما اضطرها إلى استيراد 30 ألف طن من “الامونيتر” باعتبار حاجة الفلاحين الملحة إلى هذه المادة.

وكان مصدر من الإدارة الجهوية لمعامل المجمع الكيميائي التونسي بقابس قد أفاد في وقت سابق “انه سيتم في الأيام القادمة اقتناء 20 ألف طن إضافية من هذه المادة مما سيكلف خزينة الدولة حوالي 8 ملايين دينار من العملة الصعبة التي ستضاف إلى الخسائر الكبيرة التي تكبدها المجمع على امتداد الأشهر المنقضية”.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى