اقتصاد وأعمال

قريبا تنطلق عملية التّعويض للفلّاحين المتضرّرين من الفيضانات

بلغ ملف التّعويضات المتعلّقة بالفيضانات التي غمرت مناطق عدة بالشمال والشمال الغربي مراحله الأخيرة بعد أن تمّ عرض التّقرير النهائي الخاص بحجم الأضرار والتعويضات المقترحة على أنظار مجلس وزاري انعقد مؤخّرا للبت في مسألة التّعويضات وضبط صيغ صرفها على مستحقّيها.

وأفادت مصادر مطّلعة بوزارة الفلاحة أنّ التقارير التقديرية لحجم الأضرار وما يترتّب عنها من تعويضات قد تمّ تعديلها من قبل لجنة وطنية بصفة موضوعية ودقيقة قبل تقديمها للحكومة وذلك على ضوء مستجدّات الوضع بعد تحسّن العوامل المناخية والوقوف ميدانيا على جانب من الغراسات والمساحات التي تمكّنت من تدارك الوضع الحرج الذي تردّت فيه إبان الفيضانات وتجاوز مرحلة التّلف وتفادت الخروج من دائرة الإنتاج بعد زوال أثار سيول المياه.

وقد أثبتت المعاينات والزيارات الميدانية أنّ جزءً من الزراعات استعادت نموّها وتجاوزت بالتالي مرحلة الخطر فيما كان الضرر جليا بالنسبة لمساحات هامة من الخضر وكذلك في مستوى قنوات مياه الري التي تضرّرت بشكل كبير.

وشدّدت المصادر ذاتها على أن التّقرير النهائي الذي عرض على الحكومة توخّى الدقة والتحرّي في تقييم الأضرار بكل من أريانة وبنزرت ومنوبة وباجة وجندوبة وهي أبرز الولايات تضرّرا جرّاء فيضانات الشتاء المنقضي.

وينتظر أن تتم عملية جبر الأضرار قريبا بمجرّد أن تتولى وزارة المالية صرف الإعتمادات وتقوم وزارة الفلاحة بإعلام الجهات المعنية بتراتيب توزيع التعويضات لأصحابها.

للتذكير نشير إلى أنّ التقييم الأوّلي للمساحات المتضرّرة الذي صدر مطلع شهر مارس تحدث عن 22 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المتلفة أغلبها حبوب (14ألف هك) و4ألاف هك بين خضر وأعلاف والبقية أشجار مثمرة.

المصدر: الصباح

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى