اقتصاد وأعمال

لقاءات الأعمال التونسيّة الإفريقيّة: حضور رفيع المستوى من دول إفريقيا جنوب الصحراء

في ندوة صحفيّة عقدها مركز النهوض بالصّادرات، الجمعة 21 جوان 2024، بحضور ممثلين عن وكالة التعاون الدولي الألمانيّة وبرنامج جسور التجارة العربيّة الإفريقيّة التابع للمؤسّسة الدوليّة الإسلاميّة لتمويل التجارة، تم الكشف عن تفاصيل “لقاءات الأعمال التونسية الإفريقية” وجديد الدورة الثالثة، التي ستحتضنها تونس يومي 2 و3 جويلية 2024.

ستجمع هذه التظاهرة الرائدة لربط شراكات الأعمال في إفريقيا، رواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصناعية والتجارية من تونس بكبار الفاعلين الاقتصاديّين من بلدان إفريقيا جنوب الصّحراء. ويأتي هذا الموعد الاقتصادي الهام، الذي يلتئم كلّ سنتين، بالتنسيق مع وزارة التجارة وتنمية الصّادرات، وبالتعاون مع وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيّين بالخارج ومكاتب التمثيل التجاري للمركز ببلدان إفريقيا جنوب الصحراء، وبالشراكة مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي في إطار مواصلة تنفيذ مشروع ترويج أنشطة التصدير إلى أسواق جديدة في إفريقيا جنوب الصحراء وبرنامج جسور التجارة العربيّة الإفريقيّة الشريك المميّز للتظاهرة.

تظاهرة إفريقية رائدة

قد تمّ تقديم أهداف هذه التظاهرة الإفريقية الرّائدة في مجال التشبيك المهني والتي من المنتظر أن تشهد انعقاد ما يفوق الـ2500 لقاء سيجمع 150 رجل أعمال إفريقي من نحو 30 دولة من القارّة الأم بـ 300 مؤسّسة اقتصادية تونسيّة ناشطة في مختلف القطاعات، وذلك بهدف توسيع قاعدة الصّادرات الوطنيّة نحو أكبر عدد ممكن من الأسواق الإفريقيّة وتعزيز التبادلات البينية الإفريقية عموما، لا سيّما في ظلّ توفّر إطار قانوني محفّز بفضل الاتفاقيات الإفريقية متعدّدة الأطراف على غرار المنطقة القارية الإفريقية للتبادل الحر “زليكاف” والسّوق المشتركة لشرق وجنوب افريقيا.

ويشكّل هذا الموعد فرصة للمؤسّسات التونسيّة، للقاء أكبر عدد ممكن من الشركاء بالقارة الإفريقية، في تونس ودون تكبّد مصاعب التنقلات القارية، ستمكّنهم من استكشاف كبار الفاعلين الاقتصاديّين من الدّول المشاركة وفي مقدّمتها الكاميرون، ضيف شرف الدورة، وغانا والبنين وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية والكنغو والكوت ديفوار وبوركينا فاصو والتوغو والسنغال وكينيا والسودان وسيرا ليون وتنزانيا والنيجر وروندا وجيبوتي وموريتانيا ومالي وزامبيا وأوغندا وأنغولا وغامبيا وأثيوبيا والرأس الأخضر و جنوب إفريقيا …

والكاميرون هو ضيف شرف هذه الدّورة باعتبار أنّ تمثيليّته من حيث عدد المشاركين في لقاءات الأعمال لهذه السّنة هي الأكبر (20 ممثلا عن الوزارات والهياكل المهنيّة والمتعاملين الاقتصاديين)، إلى جانب أنّ أول عملية تصدير لمنتوجات تونسية في إطار مبادرة التجارة الموجهة للزليكاف كانت نحو الكاميرون. كما أنّ حجم المبادلات التجارية بين البلدين شهد تطوّرا قدّر بـ 10 بنسبة 10% خلال سنة 2023، لتصل إلى 122,4 مليون دينار، مقابل 115,7 مليون دينار خلال سنة 2022

دورة متميزة

ستتميز هذه الدورة الثالثة بانعقاد حدث مواز هام، وهو الاجتماع الرابع لمجلس محافظي برنامج جسور التجارة العربية الإفريقية، الشريك المميز للتظاهرة، والذي يسجّل مشاركة عدد كبير من الوفود الرسمية رفيعة المستوى التي تضم وزراء من الدول الإفريقية والعربية من المساهمين في برنامج جسور وممثلي الهياكل، والبنوك، والمصارف الإفريقية، والعربية.

ومن المنتظر ان تستهل لقاءات الأعمال التونسية الإفريقية أعمالها بجلسة افتتاحيّة رفيعة المستوى يوم 2 جويلية القادم وتتولّى الافتتاح الرسمي لأشغالها وزيرة التجارة وتنمية الصادرات، بحضور عدد من الوزراء من الدول العربية والإفريقية وممثلين عن المنظّمات الإفريقيّة والدوليّة. وستتميّز الجلسة، أيضا، بمداخلات يؤمّنها الرئيس التنفيذي للمؤسّسة الدوليّة الإسلاميّة لتمويل التجارة ورئيس البنك الإفريقي للاستيراد والتصدير فضلا عن مداخلة الأمين العام للزليكاف.

لقاءات مهنية مباشرة

ستعقب الجلسة الافتتاحيّة، جلسة حوارية رفيعة المستوى حول “سدّ فجوة الأمن الغذائي للدول العربية والإفريقية”، لتنطلق على إثرها اللقاءات المهنية المباشرة. كما سيتم بالتّوازي عقد لقاء مؤسّساتي مع هياكل دعم التجارة بإفريقيا من غرف التجارة ومؤسّسات دعم الصادرات، بالإضافة إلى لقاء حواري يجمع الأمين العام للمنظمة القارية “زليكاف” مع ممثلين عن القطاع الخاص من الباعثين الشبان والشركات الناشئة.

ويشتمل برنامج اليوم الثاني، علاوة على تواصل اللقاءات المهنيّة واحتفاء بالبلد ضيف شرف الدورة، تنتظم صباحية التصدير الخامسة لسنة 2024 وستخصّص للسّوق الكاميرونية، الى جانب جلسة حواريّة ثانية حول “دور النساء رائدات الأعمال في تطوير التجارة البينية الإفريقية”. ومن المبرمج أن تختتم أعمال اليوم الثاني بتنظيم نقطة إعلاميّة حول “نتائج لقاءات الأعمال التونسيّة الإفريقيّة” ومخرجاتها الأوليّة.

يذكر ان لقاءات الأعمال التونسية الإفريقية قد حققت في دورتها الثانية لسنة 2022 نتائج إيجابيّة حيث سجلت عقد 2317 لقاء مهنيّا مباشرا لممثلين عن 80 شركة إفريقية من 17 دولة إفريقية و150 مؤسّسة تونسية ناشطة في 10 قطاعات أعمال.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى