اقتصاد وأعمال

محافظ البنك المركزي التّونسي: “السّنة القادمة ستكون صعبة بالنسبة إلى تونس”

توقع محافظ البنك المركزي التونسي مصطفى كمال النابلي، السبت 3 ديسمبر، “أن تعادل نسبة النمو الاقتصادي في تونس مع موفى 2011 مستوى الصفر أو ما دونه مما سيؤدي إلى تراجع نسق إحداثات الشغل وتجاوز نسبة البطالة مستوى 18 بالمائة” وقد كانت هذه النسبة في حدود 13 بالمائة في ماي  2010.

وفسر هذه النتائج “بتقلص أداء نشاط قطاعين استراتيجيين بالنسبة للاقتصاد التونسي يتعلقان بالسياحة والمناجم والفسفاط ومشتقاته”.

وقال في افتتاح المؤتمر السنوي لنادي “فوركس تونس” بقمرت “أن السنة القادمة ستكون صعبة بالنسبة للبلاد التي ستواجه تحديات ورهانات هامة تتعلق بالتشغيل والاستثمار والمحافظة على التوازنات الكبرى للبلاد والسياسة النقدية خاصة بعد أن أصبح “هامش تحرك البنك المركزي محدودا جدا” على مستوى السياسة النقدية واحتياطات البلاد من العملة الصعبة والمقدرة حاليا بـ 110 يوم توريد وهو مستوى يبقى على حد قوله إلى حد الآن مقبولا.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى