اقتصاد وأعمال

2600 رجل أعمال تونسي نقلوا مشاريعهم إلى المغرب

غادر 2600 رجل أعمال تونسي البلاد منذ ثورة 14 جانفي 2011، التي أطاحت بنظام بن علي للإستثمار في المغرب، بسبب عدم استقرار الأوضاع السياسية في تونس.

ويأتي “هروب” هؤلاء المستثمرين من تونس إلى المغرب، حسب ما نقلته أسبوعية “عرابيا” إلى عدم استقرار الأوضاع السّياسية والاجتماعية في تونس بعد ثورة 14 جانفي.

وتتوزع الميادين التي يشتغل فيها هؤلاء المستثمرون الذين نقلوا مشاريعهم إلى المغرب، ما بين قطاعات السياحة والصناعات والخدمات.
وينقسمون، إلى ثلاث فئات، تتشكّل الفئة الأولى من المستثمرين الرّاغبين في تنويع مناطق الإستثمار لتقليص مخاطر البلدان، فيما تتشكّل الفئة الثّانية من المستثمرين الطّامحين إلى إيجاد نقطة إنطلاق مثالية نحو السوق الإفريقية، أما الفئة الثالثة فتضمّ المستثمرين الذين قرّروا تحويل مشاريعهم إلى المغرب في انتظار تحسّن مناخ الأعمال في تونس.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى