تعليم

كلّيّة الآداب بمنّوبة: الأساتذة يقرّرون العودة إلى التّدريس يوم الإثنين رغم تواصل إضراب الطّلبة

أكد أساتذة كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة يوم الجمعة خلال اجتماع عام لهم بمقر رئاسة الجامعة أنهم سيلتحقون يوم الاثنين، 2 جانفي 2011، بقاعات التدريس، رغم تواصل اعتصام عدد من الطلبة بهذه المؤسسة الجامعية.

وأفاد الأستاذ حسين بوجرة الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم العالي والبحث العلمي ” أن هذا الاجتماع الذي خصّص لمناقشة الوضع على مستوى كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة وأيضا داخل الجامعة التونسية ككل يأتي لتدارس مختلف المواقف والأشكال النضالية الممكنة أمام تواصل اعتصام الطلبة وتجاهل سلط الإشراف لهذا الوضع”.

وتساءل عن أسباب رفض وزارة الإشراف الاجتماع بالمجلس العلمي لكلية الآداب بمنوبة رغم مبادرته بإرسال رسالة في الغرض، وحمل مسؤولية ما يحدث بهذه المؤسسة الجامعية إلى كل من المعتصمين وسلطة الإشراف.

من جهته قال الحبيب الكزدغلي عميد كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة انه وجه بتاريخ 27 ديسمبر الجاري مراسلتين إلى كل من وزير التعليم العالي ووزير الداخلية، تتعلق الأولى بطلب مقابلة مع المجلس العلمي، في حين تتعلق الثانية بضرورة الاستنجاد بالقوة العامة وإخلاء الكلية من العناصر المتواجدة بداخلها إلا أنه لم يتلق أي ردّ على هاتين الرّسالتين.

يذكر أن كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة تشهد منذ 28 نوفمبر الماضي اعتصام عدد من الطلبة داخلها على خلفية منع طالبة منقبة من دخول قاعة الدرس وفق قرار المجلس العلمي لهذه المؤسّسة الجامعية.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى