تعليم

وزير التربية: الإضراب في قطاع التعليم سيضرّ بمليون تلميذ ومن حقّنا الاقتطاع من رواتب الأساتذة المضربين

أشار وزير التربية عبد اللطيف عبيد اليوم 19 جانفي، إلى أن الخسائر المنجرة عن إضراب التعليم الثانوي ليومي 22 و23 جانفي ستكون معنوية وتربوية أكثر منها مادية و أن الوزارة ” لا تتمناه”.

كان ذلك حلال ندوة صحفية إنتظمت اليوم بمقر وزارة التربية لتقديم موقف الوزارة من هذا الإضراب الذي أقرته النقابة العامة للتعليم الثانوي.

وبين وزير التربية أن تعطل الدروس لثلاثة أيام بإعتبار يوم العطلة الموافق لذكرى المولد النبوي،” سيضر بسير الدروس لقرابة مليون تلميذ و تلميذة بالمؤسسات الإعدادية و الثانوية . »

كما أكد عبد اللطيف عبيد على أن خلاف الوزارة مع نقابة الثانوي يتمحور حول مسائل مادية بالأساس, مشيرا إلى أن قيمة الطلبات المستجاب لها تقدر ب 65 مليون دينار في حين تقدّر قيمة المطالب غير المستجاب لها ب 241 مليون دينار .

كما بيّن وزير التربية ” أنه كما يحق للنقابة أن تضرب فإن الوزارة من حقها أن تقتطع من رواتب المضربين. »

وفي إجابته عن سؤال متعلّق بالمطلب الموجّه للوزارة في خصوص الإفراج عن نقابيين متهمين بتورطهم في قضية تسريب إمتحان الباكالويا ، ذكر عبد اللطيف عبيد أن الوزارة لم تقدم شكاية ضد أستاذ بعينه وأنّ القضاء تكفّل بمتابعة هذه القضية.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى