تكنولوجيا

أورنج تونس و”جوجل” يتّفقان على اطلاق خدمة “جيمايل شات آس آم آس”

اتفقت كل من أورنج تونس وشركة “جوجل” على اطلاق خدمة مبتكرة تمكّن من إرسال رسائل قصيرة مجانية تجاه كل ارقام الهاتف الجوّال أورنج انطلاقا من حساب “جيمايل”. لذلك يستطيع مستخدمو هذا البريد الالكتروني تبادل الرسائل مع مشتركي أورنج تونس، ليتمكّن بذلك مستعملو “جيمايل” وحرفاء أورنج من توسيع دائرة معارفهم والبقاء في اتصال متواصل مع أصدقائهم مع تجنّب انعكاسات استعمال شبكة الانترنات.

يخصص “جيمايل شات آس آم آس” مجموعة من الرسائل القصيرة المجانيّة لمستخدمي “جيمايل”  (Gmail) ليتمكنوا من ارسال رسائلهم إلى معارفهم من مشتركي أورنج تونس. ويمكن أن يتزايد عدد الرسائل المجانية الممنوحة لمستخدمي “جيمايل” كلّ مرّة بخمسة رسائل إذا ما وقع الرد من مشترك أورنج على نفس الرسالة التي وصلته.

وبإمكان مستخدم “جيمايل” إضافة مشترك أورنج إلى قائمة معارفه وبالتالي التحادث معه حتى ولو كان لا يمتلك حساب “جيمايل”. كل الرسائل من جيمايل إلى مشتركي أورنج مجانية لكن الرسائل التي ترسل من رقم أورنج نحو جيمايل سعرها 45 ملّيم.

ويجدر التذكير بأن أورنج و”جوجل” وقّعا اتفاقيّة تشمل دول افريقيّة فخدمة “جيمايل شات آس آم آس” (Gmail Chat SMS) متوفّرة في السينغال وأوغندا وكينيا والكامرون والكوت ديفوار وغينيا كوناكري والنيجر ومصر. هذه الشراكة تهدف إلى توسيع نطاق الخدمات التي يمكن أن يقدّمها “جوجل” لكل حرفاء الهاتف الجوال لأورنج.

وقد صرّح أحمد الحمزاوي مدير الشراكة والتطوير “جوجل” في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وتركيا وآسيا أنهم في “جوجل” سعداء بالتعاون مع أورنج تونس من خلال هذه الفرصة التي ستثري خدمات “جوجل” بتمكينه كل مستخدمي “جيمايل” من التواصل مع معارفهم من حرفاء أورنج وأضاف “نحن مقتنعون بأن هذه الشراكة تمثّل فرصة جيّدة لتسهيل التفاعل بين الحاسوب والهاتف”.

وبالنسبة لتيري ماريني المدير العام لأورنج تونس فقد قال “هذه الشراكة الاستراتيجيّة ستمكّننا من منح حرفائنا امكانية استعمال خدمة “جيمايل” ليتبادلوا الرسائل مع تركيزنا على تكنولوجيا الرسائل القصيرة التي تعمل على جميع أنواع الهواتف ليتمكّن حرفاؤنا دون استثناء من خدمة بقيت حتى اللحظة حكرا على مستعملي الهواتف الذكية دون غيرهم”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى