تكنولوجيا

قرصنة البريد الالكتروني لرئيس الحكومة حمادي الجبالي، وبث محتوياته على فيديو.

تمكّنت مجموعة أنونيميوس من قرصنة البريد الالكتروني لرئيس الحكومة حمادي الجبالي، وبث محتوياته على فيديو.

البريد يحتوي على بضع رسائل ، كطلب فيزا لزيارة إسبانيا تخّص 3 أعضاء من حركة النهضة، كما احتوى مراسلة لسفارة تركيا بتاريخ 24 ديسمبر 2011، تتضمّن السيرة الذاتية لوزير الخارجية رفيق عبد السلام.

و ربّما لا يكون هذا البريد الإلكتروني الشخصي نظرا لكونه يعين صفته الحزبية كأمين عام “[email protected]” و لكنه يبقى محتويا على معلومات و مبادلات رسائل متعددة وسرّية.

و يبرز الفيديو معلومات خاصة كتبادل مراسلات مع السفير الألماني و السفارة التركية, و مراسلات مختلفة مع مدعوة فاطمة التومي في مختلف المواضيع ( ربما كانت سكريترة أو مسؤولة عن العلاقات مع الحزب صاحب الأغلبية  …

و يأتي هذا الهجوم على حساب البريد الإلكتروني في إطار حملة “إنتقاميّة” تزعم مجموعة أنونيموس قيادتها ضد الإسلاميين، حيث قامت في وقت سابق بقرصنة بعض صفحات حزب التحرير.

علما أنّ القرصنة على Gmail ليست ممكنة إلّا بتقصير ذاتي من صاحب البريد الإلكتروني يستغله القرصان و هو ما يستوجب طرح تساؤلات حول مدى إلمام رجال الدولة التونسيّة بالوسائل الحديثة للإتّصال و حماية المعلومات السريّة و المهمّة المتداولة عبرها

وقال النّاطق الرسمي باسم حركة النّهضة نجيب غربي “أنّ بعض المعلومات التي نشرت مزورة”. وأفاد  أنّ الحزب يعتزم التقدم بشكوى. وأضاف “إنّنا لا نقبل القرصنة، لأنها سلوك غير حضاري”، وقال عامر العريض، رئيس المكتب السيّاسي للحزب، من دون التأكد من صحة الوثائق. “على أي حال ،رئيس الوزراء حمادي الجبالي هو شخصية عامة وليس لديها ما تخفيه.”

المصدر: الوكالة الفرنسية للأخبار

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى