تكنولوجيا

وزير تكنولوجيا المعلومات والاتّصال: لا يمكننا التّحكم في عمليات اختراق البريد الالكتروني الخاصّ بأعضاء الحكومة

أكّد منجي مرزوق وزير تكنولوجيا المعلومات والاتّصال  أنّ اختراق قراصنة الانترنات “أنونيموس” للبريد الالكتروني لعدد من أعضاء الحكومة “عمليات لا يمكن التّحكم فيها ومراقبتها من تونس” باعتبار أنّ تنزيل البيانات يتمّ على قواعد خاصّة بمشغّلين عالميين.

وأفاد، خلال اللّقاء الدوري مع وسائل الإعلام الثلاثاء 17 أفريل 2012 بقصر الحكومة بالقصبة، أنّ مهمّة الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية والوكالة الوطنية للمصادقة الالكترونية هو “حماية المواقع والبيانات الخاصّة بأعضاء الحكومة والوزارات في ما يتعلّق بالاتّصالات واستعمال الانترنات”.

وشدّد على ضرورة “استخدام القواعد الوطنية لحماية مختلف البيانات مع تنزيل كلّ الرسائل الالكترونية على الحاسوب الشخصي لمنع أي عملية اختراق”.

وأفاد “أن التّوجهات العامّة بالنسبة لقطاع الاتّصالات ترمي إلى إعادة هيكلة قطاع الانترنات وبناء الثّقة في التكنولوجيا الرقمية من خلال تحديد دور الوكالة التونسية للانترنات (في ما يتعلّق بحجب المواقع) ومراجعة هيكلتها وضبط مشمولاتها وإرساء قواعد “المراقبة الأبوية” لمواقع الانترنات”.وأعلن مرزوق “أنّ فتح العرض المالي لشركة “تونيزيانا”، الشّركة الوحيدة التي تقدّمت بعرض للفوز بالرخصة الثالثة لمشغّل شبكات الاتصالات القارّة والجوالة من الجيل الثالث، سيتم يوم 20 أفريل 2012”.المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى