ثقافة

الدورة الرّابعة لمهرجان “تونس تحتفي بالكوميديا” تتواصل على مدى 4 أشهر

اختار المشرفون على مهرجان “تونس تحتفي بالكوميديا” أن تنطلق أولى عروض الدورة الرّابعة في آخر ليالي 2011 لتتواصل إلى يوم 19 أفريل القادم، مسجلة بذلك أربعة أشهر من العروض غير المتتالية والتي سيحتضنها المسرح البلدي بالعاصمة.

الدورة الجديدة التي تنظمها “اتصالات تونس” بالاشتراك مع المعهد الفرنسي بتونس تقدم 7 عروض مسرحية 5 منها فرنسية واثنان باللهجة التونسية وفي إنتاج مشترك تونسي فرنسي.

وكان المهرجان قد افتتح عروضه يوم 31 ديسمبر بالمسرحية الفرنسية “بويك بويك” في إخراج لليونال استيي، وستكون ثاني العروض يوم 18 جانفي الجاري مع المسرحية الفرنسية”لي أمازون” للمخرجين جان بيار درافال، وأوليفيي ماكي وبطولة سنية ديبوا وميشال قارسيا.

وتقدّم بقية العروض في 28 فيفري 2012 مع مسرحية “يبقى أمرا عائليا” لبرنار قرانجي وإخراج موريس ريش وفي 22 مارس 2012، مع مسرحية “زملائي الأعزاء” للمخرج جان يافس جيرين، والتي يقوم بالدور الرئيسي فيها الممثل التونسي فريد عمري.  وسيكون رواد المهرجان على موعد يوم 28 مارس مع مسرحية “انا وحماتي” للفرنسي فرانك ليبوف.

أما المسرحيتان اللتان ستقدمان باللهجة التونسية فهما “زنقة النساء” لاليل فاردير وسيتابعها الجمهور يوم 8 مارس 2012، و”كسكسي بمذاق أجنبي”لماتيو وعائشة ليبري يوم 19 أفريل أي آخر أيام المهرجان، وهو عمل فرنسي سيقدمه كل من فريد عمري باللهجة التونسية وأود لينار باللغة الفرنسية.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى