-

تونس/ مهدي مبروك: من يدعو إلى “أسلمة” الثّقافة أحمق

أعلن مهدي مبروك وزير الثقافة، أنّ من يدعو إلى أسلمة الثقافة إما أحمق أو غبي، وأشار إلى أن وزراء الثقافة السابقين تورطوا بشكل أو بآخر مع عصابات ومافيات ثقافية مالية متسببين بانحدار مهرجان قرطاج.

وأكد الوزير في مقابلة مع برنامج نقطة نظام الذي تبثه قناة “العربية” أنه لديه وثائق تثبت ذلك.

وأضاف مبروك أنه يعتقد أن مهرجان قرطاج كان يدعو عدة ضيوف من خلال المال العام، وكان يتم تمريرهم إلى العائلات الخاصّة في عهد النّظام السابق.

إلى ذلك شدّد على أنّ كل الاستشارات السابقة بما فيها تلك التي قام بها النظام السابق توصلت إلى نتيجة مفادها أن مهرجان قرطاج تردّى بشكل لم يعد لائقاً، لا للثورة ولا للثقافة ولا للمجتمع التونسي.

ورأى صاحب مقولة “بعض الفنانات لن يدخلن المهرجان إلا على جثتي” أنه يحق لوزارة الثقافة أن تضع الخلفية الثقافية للمهرجانات أو ما نسمّيه السياسة الثقافية، ونحن في حكومة منتخبة ولنا الحق في أن نطبق برنامج حكومة الترويكا، إذ إن هناك اتفاقاً قضى بإعادة النبل للذائقة الفنية، ونحن ذاهبون في هذا الاتجاه.”

المصدر: العربية

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى