ثقافة

حرق مقرّ المجلّة السّاخرة من النّبيّ محمّد واختراق موقعها الالكتروني

على خلفية نشرها لصور مسيئة للنبي محمد، تعرض مقر المجلة الساخرة “شارلي ابدو” على الساعة الواحدة من صباح اليوم إلى هجوم بقنابل “المولوتوف” دون وقوع إصابات. ونجم عن هذه الحادثة تصاعد دخان من مبنى المجلة. هذا إضافة  لقرصنة موقعها على شبكة الانترنات.

ووفقا لعدد من المصادر، شوهد اثنان من المشتبه فيهم بالقرب من مقر الصحيفة قبل وقت قصير من اندلاع النار في مبنى الصحيفة دون أن يتم  القبض عليهما.وقال مدير الجريدة  “إنه لا يمكن للصّحيفة أن تستمر في هذه الظّروف .. لقد أتلف كامل المخزون.. والدخان غزا كل شيء في مبنى الصحيفة”.

كما تم اختراق الموقع الإلكتروني للصحيفة على شبكة الانترنات. وندد مخترقو الموقع في رسالة باللغتين الانقليزية والتركية باستخدام صور للنبي على صفحات الجريدة. كما قالوا في رسالتهم”رغم أنّ جميع المسلمين في العالم يقدسون نبيكم (…)، تستمرّون أنتم في إهانة نبي الإسلام العظيم من خلال الرسوم الكاريكاتورية الوقحة والمشينة بحجة حرية التعبير”.

وبحسب وكالة “فرانس براس” اقترحت (تشارلي إبدو) في بيان لها للاحتفال بفوز حزب النهضة الإسلامى فى تونس وإعلان رئيس المجلس الوطنى الانتقالى بأن الشريعة ستكون مصدر التشريع في ليبيا – “أن يكون النبي محمد رئيس تحرير عددها المقبل” بحسب الصحيفة. وأضاف البيان فى استهزاء: “قبِل النبى هذا العرض ونشكره على ذلك”.

وزادت الصحيفة في إساءتها واستهزائها، وقالت إنها نشرت على صفحتها الأولى صورة للنبى محمد يبدو فيها مسرورا مع عبارة “100 جلدة إذا لم تموتوا من الضحك!”.

المصدر: (وكالات)

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى