ثقافة

مديرو عدد من الإذاعات يستقيلون احتجاجا على ما أسموه “الطريقة المهينة” التي تتعامل بها الحكومة

أعلن عدد من مديري الإذاعات المركزية والجهوية عقب اجتماعهم الثلاثاء 24 أفريل 2012 عن استقالتهم في بيان لهم، مؤكّدين رفضهم لما اعتبروه  “الطريقة المهينة وغير المسؤولة التي تتعامل بها الحكومة مع مؤسسة الإذاعة التونسية والتي لا تؤسّس” في نظرهم لبناء حقيقي لإعلام يسهم في إرساء الديمقراطية ومجتمع المواطنة.

وأوضحوا أنّ هذه الاستقالة تأتي بعد اطلاعهم بالموقع الالكتروني للرائد الرسمي على خبر تسمية رئيس مدير عام جديد للإذاعة التونسية بطريقة مفاجئة ودون إعلان رسمي أو إعلام للرئيس المدير العام الحالي حبيب بالعيد ودون أدنى تشاور مع الهيئات الوطنية والنقابية ذات الصلة”.

وعبروا في هذا البيان عن غضبهم الشديد لما أسموه “الطريقة المهينة” التي تمّت بها إقالة الحبيب بالعيد والتي “لم يراع فيها” حسب تقديرهم “التضحيات التي قدّمها بكل وطنية ومسؤولية طيلة الفترة الحرجة التي مرت بها البلاد أثناء الثورة ” والتي ساهمت فيها الإذاعة التونسية مساهمة فعالة في وضع البلاد على المسار الديمقراطي.

وأكدوا استنكارهم لما اعتبروه “الطريقة الفوقية التي وقع التعامل بها مع الإذاعة التونسية والتي تدل على استخفاف تام بالمؤسّسة والعاملين فيها واستهانة كاملة بمطالب أهل القطاع في تفعيل المراسيم المنظمة للإعلام” وفق ذات البيان.

وعبروا عن إيمانهم الراسخ بان إصلاح الإعلام لا يمكن أن يكون  “بمنطق الوصاية والاملاءات والعنف المعنوي والجسدي” الذي يمارس عليهم وعلى زملائهم في التلفزة التونسية وإنما يكون حسب قولهم بالتفكير الرصين والتعامل الحضاري والديمقراطي مع المهنة وأهلها.

وأوضحوا أن قبولهم في وقت سابق بمهام إدارة هذه المؤسسات الوطنية كان “من منطلق الشعور بالمسؤولية التامة إزاء تونس في مرحلة هامة من تاريخها” مضيفين أن نفس هذا الشعور بالمسؤولية هو الذي يدعوهم اليوم إلى الاستقالة من مناصبهم .

ودعوا كل الأطراف المسؤولة في السلطة وفي المعارضة إلى التعامل مع قضية الإعلام وإصلاحه بمنطق المصلحة العليا للبلاد بعيدا عن “المشاحنات الحزبية والتجاذبات الايديولوجية” التي لا يمكن أن تؤسس حسب ذات البيان لمناخ ديمقراطي سليم.

وأكدوا التزامهم التام بمسؤولياتهم وتعهداتهم إزاء البلاد ومواصلتهم تسيير المؤسسات التي يشرفون عليها في انتظار تعيين رسمي لمديرين جدد يتسلمون مقاليد الأمور بها.

وحمل هذا البيان تواقيع مديري إذاعات، تونس الثقافية خالد الوغلاني، وتونس الدولية عصام المرزوقي،والشباب عمار الشيخي، والإذاعة الجهوية بالكاف مبروك المعشاوي.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى