ثقافة

هل استطاع بريق النّجوميّة حجب بصر ظافر العابدين و هند صبري عن تمييز علم تونس ؟

نشرت الممثلة التّونسيّة هند صبري أوّل أمس تدوينة بموقعها على صفحات التّواصل الاجتماعي هنّأت فيها المنتخب المصري بترشّحه للمرّة الثالثة في تاريخه لكأس العالم و تمنّت صبري فوز منتخب بلدها تونس ولكن أرفقت التدوينة بعلم مصر و تركيا.

و قد آثار هذا غضب التّونسيين الذّين علّقوا بتعليقات غاضبة و ساخرة من جهلها بعلم بلادها.

هند صبري ليست الوحيدة التي ارتكبت هذا الخطأ، بدوره ظافر العابدين كتب نفس التدوينة تقريبا على جداره بموقع التّواصل الاجتماعي “فايسبوك” و أرفقها كذلك بالعلم المصري و العلم التركي ليثير سخط متابعيه التّونسيين و غضبهم الشديد.

وقد تدراك الممثلين التّونسيين الأمر وقاما بحذف الأعلام المرافقة للتدوينات لكن بعد تداولها من آلاف رواد مواقع التواصل الاجتماعي .. فهل استطاع بريق النّجوميّة و الشّهرة أن يحجب بصر أبناء تونس ويحول دون تمييزهما الراية الوطنية لبلادهما؟.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى