رياضة

الكويت تدعم مرشح الإمارات لخلافة محمد بن همام

BEN HAMAMبدأت انتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تدخل مراحلها النهائية عقب إعلان الاتحاد الكويتي لكرة القدم أمس الأول رسمياً دعم المرشح الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم لخلافة القطري محمد بن همام ورغم أن الموقف الكويتي واضح منذ فترة بعيدة وتم تأكيده بتصريحات الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي بدعم مرشح البحرين إلا أن القرار الرسمي صدر أمس من الشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم في تصريحه لوكالة “فرانس برس” قائلاً “الاتحاد الكويتي يؤكد دعمه للشيخ سلمان بن ابراهيم في انتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم” وتابع قائلاً “مع احترامنا للمرشحين الآخرين، فإننا نعتبر أن المرحلة الحالية هي مرحلة الشيخ سلمان بن ابراهيم” لكن الملفت للنظر في تصريح الشيخ طلال الفهد قوله “أعتقد أن يوسف السركال رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم لن يستمر في ترشيحه إلى النهاية وسينسحب من المعركة قبل موعد الانتخابات” والمستغرب في هذا الأمر أن يوسف السركال أول من أعلن ترشحه لمنصب الاتحاد الآسيوي ويعمل بقوة من أجل خوض غمار انتخابات الاتحاد الآسيوي الذي سوف تجرى في الثاني من ماي، ولم يفوت يوسف السركال التعليق على حديث رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم بعده بساعات قليلة حيث نفى في اتصال هاتفي مع وكالة “فرانس براس” نيته في الانسحاب من انتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وأكد بأنه ارسل طلب الترشيح رسمياً إلى الاتحاد الآسيوي، وأضاف السركال “للأسف فإن ما تطرق إليه الشيخ طلال الفهد عار تماماً عن الصحة لأني ماض في ترشيحي حتى النهاية واعتبرها تكتيكات غير لائقة، وأضاف هذا يؤكد مدى تخوفهم من ترشيحي ويعني بأن حظوظي قوية في الانتخابات المقبلة، وكشف لقد أرسلت طلب ترشيحي رسمياً “. وعقب إعلان كل من السركال وسلمان إبراهيم ترشحهما إضافة للصيني جيلونغ هناك احتمال أن يرتفع عدد المرشحين إلى أربعة بإعلان السعودي الدكتور حافظ المدلج ترشحه لانتخابات الاتحاد الآسيوي، وتم فتح باب الترشيح في 31 جانفي الماضي وسوف يستمر إلى 3 مارس المقبل، كما سيتم الإعلان عن القائمة النهائية للمرشحين في يوم 2 أفريل قبل شهر من الانتخابات.

ما سبق من أحداث خلال اليومين الماضيين يرسل مؤشر عن الجو الساخن الذي سوف تعيشه آسيا على وقع انتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والبداية جاءت من الإعلان الكويتي عن دعم المرشح البحريني في الانتخابات وهذا الأمر كما ذكرنا من قبل عملت له الكويت من فترة بعيدة وبدأت حشد الأصوات له من خلال الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي والذي يستخدم نفوذه وعلاقاته من خلال اللجنة الأولمبية وتقديمها الدعم الرياضي لعدد من الدول مقابل أصواتها الانتخابية وهو أمر أضحى واضحاً بعد المشاكل التي صاحبت انتخابات اللجنة الأولمبية اللبنانية ودعم الفهد لرئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر وزيارة الأخير للكويت واجتماعه مع أحمد الفهد كلها تصب في إطار أن الصوت اللبناني في انتخابات الاتحاد الآسيوي أضحى بأمر الكويت بحرينياً كما سبق وذكرت صحيفة الأنباء الكويتية، ولن تكون النهاية إعلان يوسف السركال رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم ترشحه رسمياً لانتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ونفيه حديث رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم عن احتمال انسحابه بل والذهاب أكثر من ذلك بقوله أن هذا الكلام دليل على أن هناك من يخاف ترشحه وخوضه للانتخابات، يوسف السركال له خبرة تجاوزت الـ 25 عاماً في العمل الرياضي العام، وهو رجل يتمتع بالذكاء ويعرف متى يطلق تصريحاته، وله شبكة علاقات واسعة في آسيا ويحظى بدعم شيوخ دولة الإمارات العربية المتحدة كما هناك عدد من الدول الخليجية التي تدعم السركال، وهذا التنافس بين السركال وسلمان بن ابراهيم سوف يخلط أوراق اللعبة الانتخابية في غرب آسيا، كما سيزيد من قوة التنافس على كسب أصوات الدول الخليجية ودول غرب آسيا قبل شهرين من الموعد الرسمي لانطلاق انتخابات الاتحاد الآسيوي.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى