رياضة

مفاجآت انتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مستمرة …

AFCتعتبر الكويت ممثلة في الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي فرس الرهان في انتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث تتمتع الكويت بعلاقات متشابكة ومصالح كثيرة مع دول آسيا من خلال رئاستها لعدد من الاتحادات الرياضية الآسيوية مثل اتحاد كرة اليد إضافة لوجود الشيخ أحمد الفهد على رأس المجلس الأولمبي الآسيوي والذي يقوم بدعم عدد من مشاريع البنية التحتية في العديد من دول آسيا.

الكويت ورغم عدم وجود مرشح لها لانتخابات منصب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلا أن أحمد الفهد دفع بسلمان إبراهيم المرشح البحريني وقدم تأييده ودعمه الكامل له، ولم يعرف بعد هل الخطوة تكتيك انتخابي من الفهد للحصول على فوائد من ترشح الشيخ سلمان بن إبراهيم أم سيستمر الفهد في دعمه له حتى النهاية، ومع ازدياد سخونة المعركة الانتخابية قبل قفل باب الترشيح رسمياً غداً الأحد 3 مارس 2013 وتسارع وتيرة الأحداث التي شهدت انسحاب الصيني المفاجئ من السباق الانتخابي، أصبحت اللعبة خلف الكواليس مليئة بالتحركات الخفية، حيث رشحت الأنباء عن اتصالات بين الاتحاد الإماراتي والسعودي لانسحاب المرشح السعودي الدكتور حافظ المدلج لصالح السركال، وهذه المحاولات باءت بالفشل بعد إعلان المدلج عن موعد انطلاق حملته الانتخابية في مؤتمر صحفي سوف يعقد مساء غداً الأحد بعد قفل باب الترشيح للانتخابات الآسيوية، إلا أن المفاجأة تكمن في اتصالات إماراتية كويتية أظهرت تقدماً مثمراً نتائجه سوف تظهر في الساعات القادمة حاملة دعم كويتي لمرشح الإمارات يوسف السركال وجرت المفاوضات في سرية تامة، مما يعد من أكبر مفاجآت الانتخابات الآسيوية بعد التراشق الإعلامي الذي شهدته الفترة السابقة بين السركال رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم وأحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي ومما يؤكد ذلك اختفاء أحمد الفهد إعلامياً طيلة الأسبوعين الماضيين وعدم إدلائه بأي تصريحات إعلامية حول موضوع الانتخابات وهو الذي عرف بحضوره الإعلامي الكثيف في كل الأحداث الرياضية على مستوى آسيا.

هذه التطورات تصب بالتأكيد في مصلحة المرشح الإماراتي يوسف السركال والذي سيتمكن بالتأكيد من الفوز بالمنصب الآسيوي خلفاً للقطري محمد بن همام وذلك على الأغلب سيكون في مواجهة التايلاندي ماكودي حال تم قفل باب الترشيح دون إعلان اسم مرشح جديد لدول شرق القارة الآسيوية خلفاً للصيني جيولنغ.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى