رياضة

وديع الجريء يعلق بخصوص قرار تجميده نشاطه من قبل اللجنة الأولمبية التونسية

اعتبر رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء أن قرار تجميده 4 سنوات من قبل اللجنة الأولمبية التونسية لا يكتسي أي تأثير على منصبه وهو مجرد “نزوة” من رئيسها محرز بوصيان.

وقال الجريء في تصريح تلفزي لإحدى القنوات الخاصة : “محرز بوصيان حاول الإطاحة بي على امتداد 4 سنوات لكنه فشل، وقرار اللجنة الأولمبية لا قيمة له، بشهادة الفيفا والكاف”.

وأوضح: “تلقيت مراسلات في هذا الخصوص وخبراء دوليين أقروا لي بعدم اختصاص اللجنة الأولمبية التونسية في الموضوع”.

وأردف قائلا: “حاربوني لكي لا أكون على رأس الجامعة التونسيو لكرة القدم لكنهم فشلوا.. حاربوني لكي لا أترشح لعضوية الكاف وفشلوا أيضا خصوصا أنه تمت تزكية ترشحي رسميا لانتخابات الاتحاد الإفريقي”.

وختم وديع الجريء حديثه قائلا: “محرز بوصيان يهاجمني عند حضوره لمنابر إعلامية عديدة وكأنه متخوف من ترشحي لرئاسة اللجنة الأولمبية، واطمئنه وأقول له ليست لي أي رغبة في ذلك، ولم تكن لدي رغبة من قبل أصلا”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى