سياسة

أحمد بن صالح يدعو الشّخصيات السياسية في العهدين السابقين إلى “التقاعد بالحياة” قائلا “يزّي فيه البركة”

قال زعيم حركة الوحدة الشعبية أحمد بن صالح في ندوة صحفية عقدها يوم السبت الماضي، إنّ “الوجوه السياسية القديمة ذاتها هي التي تحاول سرقة الثورة اليوم، مضيفا أنّ عدد من الشخصيات السياسية التي تتزعم المشهد السياسي اليوم “كانت منذ الاستقلال في دواليب الحكم إلى غاية هذا اليوم، وهم المسؤولون عن تخريب دستور تونس السابق وخربوا الفصل الأول والثاني وغيرهما من الفصول”.

ووصل بهم الأمر إلى حدّ التفكير في الاغتيال، في إشارة إلى محاولة الاغتيال التي دبّرت ضدّه في سبعينات القرن الماضي. وأوضح بن صالح أنّ هؤلاء الأشخاص هم أنفسهم الذين تسلّموا أوّل حكومة بعد الثورة، في إشارة إلى الباجي قايد السبسي وحكومته دون  أن يفشي بالأسماء.

وقد دعا أحمد بن صالح تلك الشخصيات إلى التقاعد متسائلا، “لماذا لا يريدون تقاعدا بالحياة ويصرون على تقاعد بالموت. وقال بن صالح موجها خطابه إلى أولئك الأشخاص باللهجة العامية “يزّي فيه البركة”.

المصدر: الصريح

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى