سياسة

أعضاء المكتب الجهوي لحزب العريضة الشعبية بالقيروان يعلنون استقالتهم

أعلن أعضاء المكتب الجهوي لحزب العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية بالقيروان انسحابهم من أي نشاط واستقالتهم من الحزب .

وبرر أعضاء المكتب أسباب الاستقالة بما أسموه سياسة الاستفراد بالرأي من طرف رئيس الحزب الهاشمي الحامدي واعتماد سياسة اقصائية في تمثيلية المكتب التنفيذي نجم عنها تهميش دور المكتب الجهوي بالقيروان واقتصار دوره على كونه أداة لتنفيذ أوامر رئيس الحزب .

 وأضافوا إلى هذه الأسباب غياب أي سياسة اقتصادية أو اجتماعية واقعية للحزب واقتصار الحامدي على خطاب شعبوي غير جدي إضافة إلى اعتماده سياسة الانتداب المباشر في ضبط القائمات المترشحة للانتخابات المقبلة وتهميش دور الأنصار والمناضلين.

وردّا على هذه الخطوة، قال أيمن الزواغي عضو المكتب التنفيذي للحزب في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، “ان الحزب لا يملك أصلا مكتبا جهويا بالقيروان وان لديه فقط ممثلين يعملون في شكل تنسيقيات داخل الجمهورية” .

 واعتبر أن اصل الخلاف مع بعض الممضين على الاستقالة والذين لم ينكر انتماءهم لحزب العريضة هو في اعتماد المكتب الوطني لجملة من المعايير التي يتم على أساسها اختيار المترشحين للانتخابات القادمة والتي من بينها شرط الكفاءة العلمية الأمر الذي لا يتوفر عند بعضهم حسب قوله.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى