سياسة

أنور بالي: “علي العريّض مجرّد ديكور والقرار بوزارة الداخليّة بيد الحبيب الصيد”

صرّح أنور بالي مؤسّس ومدير جريدة السور اليوميّة على موجات شمس آف آم، بأنّ القرار بوزارة الداخلية بيد الحبيب الصيد المستشار المكلّف بتطوير الشؤون الأمنيّة وليس بيد علي العريّض الذي يعتبر مجرّد ديكور، حسب تعبيره.

وأشار أنور بالي إلى أنّ البلاد تعيش” محرقة في ضلّ وجود مجموعات سواء كانت سلفيّة أو إرهابية تعمل ضد إقتصاد البلاد وضدّ تونس” .

وأضاف بالي أنّ على لعريض اتّفق على إستراتيجيّة عمل مع ممثّلين عن الأمن من أجل التصدّي لمختلف مظاهر العنف والشغب، غير أنّه لم يوقّع إلى حد الآن على هذا القرار و أكّد أنّ المذكّرة لازالت تقبع أمامه منذ حوالي 10 أيام.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى