سياسة

إندماج حزبي جديد تحت تسمية “حزب الأمان”

وقعت أحزاب “تونس الكرامة” و”التحالف الوطني للسلم والنماء” و”الأمانة” الثلاثاء20 مارس 2012 بالعاصمة، بروتوكول توحدها في حزب سياسي جديد تحت تسمية “حزب الأمان”.وتندمج المكاتب الجهوية والقاعدية لهذه الأحزاب، حسب بروتوكول اتفاقها “اندماجا كليا وتضع فضاءاتها وكافة إمكانياتها الحزبية تحت تصرف الحزب الجديد”. وقد تم الاتفاق على أن يتولى لزهر بالي، رئيس حزب “الكرامة”، رئاسة الحزب الجديد.وشدد رئيس حزب “الأمان” لزهر بالي على أن الهوية العربية والدين الإسلامي هي “من المسلمات في تونس”، نافيا أن يكون الإشكال الذي يواجهه الشعب اليوم “إيديولوجيا وإنما هو اجتماعي يتعلق بالفقر والبطالة والحاجة إلى العدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية المتوازنة” على حد قوله.واعتبر من جهة أخرى أن “التطرف سلاح الجهل”، داعيا الحكومة إلى اتخاذ موقف حازم في مواجهة العنف والتصدي لكل من يحاول “تجاوز الخطوط الحمراء”.يذكر أنه تم بهذه المناسبة تقديم عرض بعنوان “تونس من التحرير إلى استكمال التحرر” تم خلاله استعراض أهم معارك تحرير الوطن من الاستعمار وتكريم عائلتي الفقيدين المناضلين محمد الدغباجي والهادي شاكر.المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى