سياسة

الاتحاد الإفريقي يحذّر الحكومة من نفاذ صبر الشعب التونسي

حثت لجنة الحكماء التابعة للاتحاد الإفريقي السلطات التونسية وخاصة المجلس التأسيسي على إعداد جدول زمني أكثر وضوحا لإنهاء مسودة الدستور وتبنيه، بهدف تجنب احتمالات نفاد الصبر الشعبي.

ودعت اللجنة سلطات البلاد على الاستفادة من الدروس الايجابية من دول إفريقية أخرى حول المسائل الانتقالية والعمل في هذا الصدد مع لجنة الاتحاد الافريقي للقانون الدولي.

وشددت اللجنة في بيان أصدره الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا في ختام زيارتها لتونس على التزام الاتحاد الأفريقي بتقديم الدعم لحكومة وشعب تونس لانجاز مرحلة سياسية سلمية وعبرت عن الرضا إزاء عزم الأطراف السياسية والأطراف المعنية الأخرى في تونس مواصلة إعطاء أولوية للحوار.

وأشادت اللجنة بالشعب التونسي لإعلائه المصالح العليا للبلاد فوق أي اعتبارات أخرى وبناء توافق وبشكل شامل ومحاولة التعامل مع الظلم الاجتماعي وعدم التوازنات الاجتماعية والاقتصادية والتي كانت احد أسباب الثورة.

وقال البيان إن السلطات التونسية طلبت من جانبها، من وفد لجنة الحكماء العمل التوضيح للأطراف الدولية التقدم المتواصل الذي أحرزته المؤسسات الانتقالية في البلاد لضمان التوافق والشمولية والتي يمكن أن يضمن وحده مواصلة المرحلة الانتقالية وبناء نهج أكثر شمولية لدعم العملية الانتقالية الجارية في شمال إفريقيا وتعزيز رؤية الاتحاد الافريقي ودعم العملية الانتخابية.

وأضاف البيان أن زيارة وفد لجنة الحكماء والذي ضم اثنين من أعضاء اللجنة وهما ماري شينري هيسي ومادلين كلالا نجوي جاءت في إطار روح الوحدة والتضامن الإفريقي وخاصة لإظهار الدعم الأفريقي المستمر لمواصلة التقدم الذي يحرز من جانب شعب وحكومة تونس من أجل عملية انتقالية سلسة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى