سياسة

فيديو- الاتّحاد الوطني لنقابات قوّات الأمن التونسي يكشف عن حقائق تنشر لأوّل مرّة

نظّم الاتّحاد الوطني لنقابات قوّات الأمن التونسي ندوة صحفية، الأربعاء 09 ماي 2012، تحت عنوان “حان وقت الكلام…حقائق تنشر لأوّل مرّة”.

وأكّد مبعوث تونس الرقمية على عين المكان أنّ هذه الندوة تناولت توضيحات حول حقائق الأحداث التي جدّت بتونس من 17 ديسمبر 2010 إلى 14 جانفي 2011 وما يليه.

حيث اتّهم أعضاء النقابة كل من رفيق الحاج قاسم وزير الدّاخلية السّابق ورضا قريرة وزير الدّفاع السّابق بأنّهما الطرفان المسؤولان عن هذه الأحداث وبأنّهما عملا على اثارة الفتنة داخل البلاد وبين قوّات الأمن ووحدات الأمن الداخلي والجيش الوطني.

وأضاف أعضاء النّقابة أنّ العديد من الأمنيين سقطوا أيّام الثورة لأنّهم خضعوا لتعليمات رضا قريرة المسؤول الأول على أحداث ما بعد 14 جانفي 2011 ،حيث حاول ،حسب تعبيرهم، حماية منظومة التجمّع حتى بعد هروب الرّئيس السّابق بن علي، كما أكّد أعضاء النّقابة أنّ قريرة قام بتسريب العديد من الأكاذيب حول محاولات انقلاب الجيش.

كما تطرّق الحاضرون ،حسب مبعوث تونس الرقمية، للحديث عن حادثة الوردانين، التي ذهب ضحيّتها العديد من الأمنيين، والتي تمّ  خلالها القبض على العديد من الأشخاص ادّعوا أنّهم من الأمنيين في حين أنّهم من ملشيّات الحزب الحاكم السّابق عمدوا سرقة سيّارات تابعة لقوّات الأمن وقاموا بالاعتداء على المواطنين.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى