-

“الحزب الإسلامي التونسي” يحصل على الترخيص القانوني لممارسة النشاط السياسي

تحصّل مؤخرا الحزب الإسلامي التونسي على الترخيص القانوني لممارسة النشاط السياسي ليصبح الحزب الخامس من نوعه في تونس.وسيعقد الحزب الاسلامي التونسي ندوة صحفية يوم السبت الموافق لـ9 مارس 2013، للإعلان رسميا عن حصوله على الترخيص حسب الدعوة الرسمية التي توجّه بها الأمين العام المؤسس الطيب السمائي إلى الصحافة ونقلتها عنه وكالة بناء نيوز.وتتمثل أبرز أهداف هذا الحزب تطبيق الشريعة الإسلامية في كل مفاصل الحياة في تونس كما يتبنى الحزب المذهب المالكي.وتوجد حاليا في تونس 5 أحزاب دينية مرخص لها للنشاط السياسي رغم ان القانون التونسي لا يسمح بالترخيص لأحزاب قائمة على أساس ديني أو عرقي.

ومن أبرز هذه الأحزاب على مستوى قاعدتها الشعبية حزب النهضة المسيطر على الحكم ويعتبر هذا الحزب أكثر قربا لجماعة الاخوان المسلمين وحزب التحرير الذي يصنف ضمن الأحزاب السلفية.يشار إلى أن رئاسة الحكومة هي من أصبحت مكلفة بالترخيص للأحزاب بعد ان كانت هذه المهمة موكولة لوزارة الداخلية قبل الاطاحة بالرئيس الأسبق.ويعمل الحزب الإسلامي التونسي وفق بيانه على النهوض بالتعليم وجعله موازيا للتعليم المتقدم عالميا والرفع من مستوى الجامعات التونسية في كل المجالات وخاصة الطب والهندسة والعلوم العسكرية والتكنولوجية.

كما سيعمل على محاربة الفساد الاقتصادي بالقطع مع الربا وبيع الخمر وكل المحرمات التي يرتكز عليها الاقتصاد كبعض أشكال السياحة المحرمة والرزق على الله ايمانا بأن من يتقي الله يرزقه من حيث لا يحتسب.وبالنسبة إلى المجال الفلاحي يرى الحزب أنه من الضرورة دعم الأمن الغذائي لتونس بإعادة الاعتبار لزراعة الحبوب في سهول النفيضة والقيروان عبر جرّ نصيب من مياه مجردة اليها. ومن جهة أخرى البحث في عقود النفط والغاز وكيفية التنقيب عليها مع تشجيع البحث والاستثمار في الطاقة الشمسية وطاقة البحر والرياح.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى