سياسة

الحزب الجمهوري: “مضمون حوار السّبسي يؤكّد عمق الأزمة التّي تمرّ بها البلاد و تفكّك منظومة الحكم”

اعتبر الحزب الجمهوري أنّ مضمون الحوار التلفزي الذّي أجراه رئيس الجمهورية مساء أمس الأحد “جاء ليؤكّد عمق الأزمة التّي تمرّ بها البلاد و تفكك منظومة الحكم و فقدان رئيس الجمهورية السّيطرة على الوضع من خلال مطالبة رئيس الحكومة إمّا بالاستقالة أو عرض حكومته على تصويت للثّقة في مجلس نواب الشّعب”.

و أشار بيان صادر اليوم الإثنين عن الحزب أنّ الرّئيس “تخلّى عما منحه له الدّستور في فصله 99 من إمكانية طلب رئيس الجمهورية التّصويت على تجديد الثّقة في مواصلة الحكومة لأعمالها كإحدى الطّرق الدّستورية لحسم الخلاف بين رأسي السّلطة التّنفيذية

و سجّل الجمهوري ما اعتبره “اصطفاف رئيس الجمهورية و تبرئته لحزب نداء تونس و تقديمه في ثوب الضّحية و الخروج عن الحياد المفروض عليه عرفا و دستورا و تهربه من تحمل حصيلة أربع سنوات من الفشل لمنظومة الحكم”.

و عبر الحزب عن استغرابه من “تجاهل رئيس الدّولة -بعد صمت طويل – للإعلام العمومي و إلتّجائه إلى قناة خاصة قال إنّها عرفت بعدم حياديّتها و انتهاكها لأصول العمل الإعلامي و تموقعها كطرف في الصّراع الدّائر حول السّلطة و داخلها مشيرا إلى رفض إذاعة وقناة تلفزية خاصتين بثّ الحوار و احتجاجهما على التلاعب به و انفراد قناة نسمة دون غيرها بالتّصرف في النّسخة الأصليّة للحوار في مخالفة صريحة لأعراف و قواعد العمل الصّحفي.

و أكّد الحزب الجمهوري على “حاجة البلاد إلى مبادرة وطنيّة لإخراجها من هذه الأزمة الخانقة في إطار احترام الدّستور و أحكامه و منح تونس حكومة قادرة على تأمين التوازنات الأساسية و وضع حدّ لحالة التّدهور وتأمين الوصول الى الانتخابات القادمة في أفضل الظّروف.”

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى