سياسة

السبسي يبحث عن دعامة سياسية لـ”تحصين” الشاهد وعن حزام أمان للنداء

youssef-chahed-BCE_0.jpgلا يخفى عن الجميع من متابعي الشأن السياسي في تونس أن يوسف الشاهد رئيس حكومة الوحدة الوطنية يحظى بمكانة مرموقة لدى الباجي قائد السبسي القائد الفعلي لنداء تونس ورئيس الجمهورية الذي إختاره لتسيير دواليب الحكومة من القصبة. علاوة على ذلك فقد حاز الشاهد إجماع الصف الأول من قيادات الحزب الملتفين حول ساكن قصر قرطاج.

وتفيد تقارير إعلامية أن لقاءات سرية و علنية تجري حاليا بين السبسي وبعض قيادات النداء بُغية تشكيل دعامة سياسية ليوسف الشاهد إلا أن معالم هذه الدعامة مازال يكتنفها بعض الغموض حيث يمكن أن تكون في شكل “إئتلاف حزبي” يغطي ضعف أركان نداء تونس بعد أن تصدعت وعانت ويلات الإنشقاقات..

بعض المصادر المقربة من يوسف الشاهد والباجي قائد السبسي على حد السواء، لم تستبعد فرضية تكوين حزب جديد يضم عددا من القيادات والكوادر الكبرى للنداء والتي لا يمكن أن تخرج عن طوع ساكن قرطاج أو أن تحيد عن خياراته.

سعي السبسي “لتحصين” الشاهد ومن ورائه حزب نداء تونس قد يفسّر بتوجّس الشيخ من أيّ طارئ لاسيّما أن شبح الإنشقاقات مازال يطارد حزبه، زد على ذلك تقهقر كتلته النيابية في البرلمان..

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى