سياسة

الغنوشي: الاحتجاجات والاحتقانات الأمنية في تونس “لعب أطفال”، مقارنة بما يحدث في دول أخرى

قلّل رئيس حركة النهضة الحاكمة في تونس، راشد الغنوشي، من حدة «خطورة الاحتجاجات والاحتقانات الأمنية»، ووصفها بـ«لعب الأطفال»، مقارنة بما يحدث في دول أخرى عرفت ثورات.

وقال «الغنوشي» لراديو «كلمة»، تعليقاً على حالة الحيرة أو القلق عند بعض المواطنين تجاه الوضع في تونس، إن «جزءًا من الإعلام يساهم في تهويل الوضع»، مضيفاً أنه لا ينكر وجود نقائص في مستويات اقتصادية واجتماعية وأمنية، لكنها طبيعية وبديهية في مرحلة الانتقال الديمقراطي وما بعد الثورة، على حد قوله.

كان «الغنوشي» أكد، الأربعاء، أنه تم التوصل إلى اتفاق حول تحييد الوزارات السيادية الأربع، بما فيها وزارة الداخلية التي ستتولاها شخصيات من خارج الأحزاب السياسية على الساحة التونسية، مشددًا على أن الإعلان عن الحكومة الجديدة سيتم خلال الأسبوع الحالي.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى