سياسة

المؤتمر من أجل الجمهوريّة يندّد بأعمال العنف المرتكبة مؤخّرا ويدعو للتصدّي لها

جاء في بيان للمؤتمر من أجل الجمهوريّة تلقّت تونس الرقمية نسخة منه مايلي:

بعد تتالي أعمال العنف المرتكبة من مجموعات وأفراد يشتبه في إنتمائهم لبعض التيارات السلفيّة وآخرين ممّن استغلّوا حالة البطالة التي عانى ويعاني منها كثير من شبابنا وتأثير تلك الاعتداءات على الأمن العام وسلامة المواطنين ومصلحة البلاد في الوقت الذي من المفروض أن يعمل فيه الجميع لتقديم أجمل صورة عن تونس الديمقراطية الجديدة في مرحلة ما بعد الاستبداد، ولتجاوز آثار الماضي بما يكون كفيلا بجلب الاستثمارات والسياح وبث روح التفاؤل بالمستقبل والإحساس بالاستقرار،

فإن المؤتمر من أجل الجمهورية، إذ يذكّر بالمبادئ التي دافع ويدافع عنها ومنها الحريات واحترام حقوق الإنسان وحق الاختلاف وحرية المعتقد والحق في تنميّة متوازية والحق في التّظاهر السلمي، فإنّه يذكّر بأنّ للحريّات حدود ضروريّة في مجتمع ديمقراطي ويدين بشدّة كل أعمال العنف وكل مساس بالأمن العام.

كما يدعو أجهزة الأمن لتحسين أدائها وللقيام بواجبها في كنف احترام القانون بكل ثقة في النفس و في الشعب الذي لن يعود أحد لتخييره بين الاستبداد والفوضى، ويدعوها للعمل على التوفيق بين الأمن وحقوق الإنسان وإثبات قدراتها على حفظ الأمن في كل مكان بما يسهل اتّخاذ قرار رفع حالة الطوارئ وزوال مظاهر التّوتر من شوارعنا كما يدعو لتوفير التجهيزات الضروريّة لها للقيام بمهامها وتفعيل القوانين السارية والكفيلة بحماية المواطن ورجل الأمن على السواء .

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى