سياسة

المعارضة تصف خطاب الجبالي بـ”العموميّ”.. وتعتبر تشكيلة الحكومة حصيلة محاصصة سياسيّة

انتقدت أطراف من المعارضة بشدّة بيان رئيس الحكومة المكلّف، حمّادي الجبالي، إلى المجلس التأسيسي أمس الخميس، واصفة إياه بـ”العمومي”وبـ”خطاب النوايا والوعود”. واعتبرت أن تشكيلة الحكومة حصيلة “محاصصة سياسية”ومفتقرة للكفاءات.

وكان الجبالي قدم بيان حكومته المتضمن لبرنامج عملها أمام أعضاء المجلس والتشكيلة الحكومية المقترحة.

وأعلن النائب عن حركة التجديد والقطب الديمقراطي الحداثي، سمير الطيب، أن ائتلاف المعارضة سيعبّر خلال جلسة اليوم الجمعة 23 ديسمبر عن الاحترازات الشّديدة من بعض الأسماء في الحكومة وإزاء الحكومة في مجملها وبرنامجها”.

وقال أن خطاب الجبالي ” خطاب دون مفاجآت، ومتضمّن لكثير من العموميات التي لا تستند إلى معطيات مدروسة وواقعية”. واعتبر أن الحكومة المعروضة للحصول على الثقة هي “حكومة محاصصة سياسية أكثر منها حكومة خبرات وكفاءات” قائلا إن عدد الكفاءات فيها ” قليل جدا”.

وانتقد ما وصفه بـ”العدد الكبير” للحقائب في مرحلة تتطلب عددا أقل بكثير وهو ما ذهب إليه أيضا النائب عن الحزب الديمقراطي التقدمي عصام الشابّي بقوله “كان من المفترض أن تكون تركيبة الحكومة مصغّرة، ومستعدّة لمعالجة القضايا العاجلة”.

وأضاف قوله إنّ “خطاب رئيس الحكومة المكلّف هو خطاب نوايا طيبة ووعود لكن التونسيين في حاجة إلى إجراءات ملموسة”، معربا عن رفضه دعوة الجبالي السياسيين إلى “الانسجام”. وأوضح الشابّي بأنّ “التعدّد والتنوع والرأي والرأي المخالف سيعطي البرنامج الأفضل”.

وتساءل النائب عن العريضة الشعبية ابراهيم القصاص كيف سيطبق رئيس الحكومة البرنامج الذي أعلن عنه في سنة أو سنة ونصف أو سنتين معتبرا أن هذا البرنامج يتطلب عدة سنوات ليطبق على أرض الواقع”. واستفسر عن مصدر التمويلات الضّخمة التي يتطلبها تنفيذ البرنامج الحكومي المعروض على المجلس.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى