سياسة

المكتب التنفيذي الوطني للإتّحاد العام التّونسي للشّغل يندّد بالأحداث التي جدّت يوم 9 أفريل 2012 بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة

على إثر ما جدّ يوم 9 أفريل 2012 بشوارع العاصمة وخاصة شارع الحبيب بورقيبة من اعتداءات دمويّة ممنهجة على المواطنين وعلى وجوه من المجتمع المدني من أحزاب وجمعيّات وحقوقيين وإعلاميين ونقابيين وأعضاء من المجلس الوطني التأسيسي الذين أرادوا الاحتفال بذكرى عيد الشهداء بالتّظاهر السّلمي فجوبهوا بالقمع والتنكيل على يد قوات الأمن وأطراف مشبوهة منظمة تذكّرنا بميليشيات العهود البائدة، فإنّ المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل المجتمع اليوم 10 أفريل 2012 بصفة طارئة وتأكيدا لبيانه الصادر يوم 07 أفريل 2012.

1- يندّد بشدّة بالسياسة القمعية المنتهجة التي استعادتها أجهزة الأمن في التعامل مع المتظاهرين ويدين بقوّة استخدام عناصر منظمة غريبة في الاعتداء على المناضلين الذين سقط منهم جرحى كثيرون.

2- يطالب عاجلا بفتح تحقيق مستقلّ للكشف عن الاعتداءات ومحاسبة القائمين بها واتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية حتى لا تتكرّر ومحاربة ظاهرة الميليشيات حتّى لا ينقاد المجتمع إلى دوّامة العنف والفتنة.

3- يعتبر حقّ التظاهر مكسبا لا تنازل عنه حقّقه شباب تونس وشغّالوها ولا يمكن لأي كان مصادرته مهما كانت التعلاّت وخاصة في شارع الحبيب بورقيبة الذي يستمدّ رمزيته من شرعية النضال التاريخي منذ الاستعمار وإبّان مقاومة الدكتاتورية، ويدعو الحكومة المؤقتة وبالتحديد وزارة الداخلية إلى سحب القرار الخاطئ بمنع التظاهر في شارع الحبيب بورقيبة وفتح حوار وطني حول احترام الحريات العامة والفردية وصيانة مكاسب الثورة في الحرية والكرامة.

4- يعلن للرأي العام ولكافة الشغالين عن تنظيم احتفالات عيد العمّال في غرّة ماي في شوارع تونس وبالتحديد في شارع الحبيب بورقيبة تأكيدا على التمسّك بحقّ التظاهر والتزاما بمبادئ الثورة.

5- يدعو كافة مكوّنات المجتمع المدني للعمل المشترك من أجل الدفاع على الحريات العامة والخاصة وحماية حق التظاهر.

الأمين العامحسين العباسي

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى