سياسة

النواب المنسحبون مهدّدون بالطرد نهائيا من المجلس التأسيسي

يبدو أنّ النواب المنسحبين أصبحوا مهدّدين بالطّرد نهائيا من المجلس التأسيسي، إذا استمر غيابهم حتى نهاية الشهر المقبل وذلك حسب فصول الدستور الصغير، وقد يلتجئ النواب غير المنسحبين إلى هذه الحالة القانونية، لاسيما بعد تهديداتهم المتكرّرة بإكمال المجلس دون زملائهم المنسحبين وبسحب منحهم من المجلس التأسيسي.

وسيعتمد النواب في هذه الحالة الفصل  126 من النظام الداخلي للمجلس التأسيسي، والذي يتضمّن الفصول الآتية:

اﻟﻔﺻل 126- ﻻ ﯾﺟوز ﻟﻠﻧﺎﺋب اﻟﺗﻐﯾب ﻋن أﺷﻐﺎل اﻟﻣﺟﻠس دون إﻋﻼم.

وﻟرﺋﯾس اﻟﻣﺟﻠس أن ﯾﺄذن ﺑﺗﻐﯾب اﻟﻌﺿو ﻟﻣدة ﻣﺣدودة وﻻ ﯾﺟوز اﻹذن ﻟﻣدة ﻏﯾر ﻣﻌﯾﻧﺔ إﻻ  ﻓﻲ رﺧﺻﺔ اﻟﻣرض.ّ ﻟﻠرﺋﯾس ﻋﻧد ﺗﻐﯾب اﻟﻌﺿو ﻋن أﺷﻐﺎل اﻟﻣﺟﻠس دون إذن أن ﯾﻧﺑﮭﮫ وﻋﻧد اﻟﺗﻛرار أن ﯾﻧذره ﻛﺗﺎﺑﯾﺎ.وإذا ﺗﺟﺎوز اﻟﻐﯾﺎب دون ﻋذر ﺛﻼث ﺟﻠﺳﺎت ﻓﻲ ﻧﻔس اﻟﺷﮭر، ﻟﻠﻣ ّ ﻛﺗب أن ﯾﻘرر اﻻﻗﺗطﺎع ﻣن اﻟﻣﻧﺣﺔ ﺑﻣﺎ ﯾﺗﻧﺎﺳب وﻣدة اﻟﻐﯾﺎب. وﻋﻧد ﺗﻐﯾب اﻟﻌﺿو دون ﻋذر ﻣدة ﺛﻼﺛﺔ أﺷﮭر ﺧﻼل اﻟﺳﻧﺔ، ﯾﻣﻛن ﻟﻠﻣﻛﺗب أن ﯾﻌرض ﻋﻠﻰ اﻟﻣﺟﻠس اﻋﺗﺑﺎر اﻟﻌﺿو ﻣﺗﺧﻠﯾﺎ ﻋﻠﻰ أن ﯾﺑت اﻟﻣﺟﻠس ﻓﻲ ذﻟك ﺑﺎﻻﻗﺗراع اﻟﺳري وﺑﺎﻷﻏﻠﺑﯾﺔ اﻟﻣطﻠﻘﺔ ﻷﻋﺿﺎئه.

 يذكر أن المجلس التأسيسي كان علق أشغاله من 6 أوت إلى غاية 9 سبتمبر 2013، بقرار من رئيسه مصطفى بن جعفر وذلك بهدف فسح المجال أمام الأطراف السياسية للتحاور لإيجاد حل للأزمة السياسية الحاصلة بعد اغتيال الشهيد محمد البراهمي يوم 25 جويلية الماضي، وإذا ما احتسبت هذه الفترة فإنّ النواب غير المنسحبين سيجدون أنفسهم مطرودين من المجلس قبل نهاية الشهر القادم.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى