سياسة

النّاصفي: “بإمكان الفخفاخ النّجاح إذا أخذ هذه الشروط بعين الاعتبار” [تسجيل]

أوضح رئيس كتلة الإصلاح الوطني و الأمين العام لحزب مشروع تونس حسونة الناصفي في تصريح لتونس الرّقمية بأنّ رئيس الحكومة المكلّف إلياس الفخفاخ و في صورة ما تحصّل على ثقة مجلس نواب الشّعب، مطالب ببذل مجهود كبير في سبيل خدمة البلاد و انجاح عمل فريقه الحكومي، كما أنّه ستكون على عاتقه مسؤولية كبرى و هي كيف سيضمن التوافقات بين مكونات ائتلافه الحاكم و كيف سيضمن احترام الكتل و الأحزاب المعارضة لتمشيه السّياسي، مشيرا إلى أنّ الفخفاخ بإمكانه أن يضمن آلية النّجاح من خلال بناء علاقة تشاركيّة أساسها الاحترام يلعب فيها هو دور الموفق السّياسي لا الموفق الإداري و رئيس السلطة التنفيذية.

و أوضح النّاصفي أنّ الحكومة القادمة قادرة على انجاح برنامجها و تنفيذه عندما يكون لها حزام سياسي واسع يساندها داخل البرلمان ويمكنها من توازنات دستوريّة إذا ما حصلت خلافات صلب الفريق الحكومي، معتبرا انّ هذا هو الشّرط الأساسي لتتمكن الحكومة من تنفيذ برنامج إصلاحات.

و اكّد النّاصفي على أنّه و إلى حدود اليوم فإنّ بوادر ضمان مناخ جيد لعمل الحكومة غير طيبة، و على مكونات المشهد السّياسي أن تقدّم تنازلات و تغلّب المصلحة الوطنيّة على المصالح الحزبيّة الضيقة و يجب أن تكون هذه التنازلات موجعة لتقديم إصلاحات موجعة أكثر، وفق قوله.

هذا و شدّد الناصفي على ضرورة أن تكون لرئيس الحكومة شخصيّة قويّة من الجهة الاخرى، و يكون بذلك الموفق بين مختلف المكونات و يكون قادرا على فرض التوازنات و التعامل بإيجابيّة مع كلّ الاطراف لفرض احترام الأحزاب و الكتل لشخصه و لحكومته.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تصريح رئيس كتلة الإصلاح الوطني: حسونة الناصفي

تعليقات

الى الاعلى