سياسة

النّهضة في انتظار الدّقيقة 90 للإعلان عن موقفها من حكومة الفخفاخ [فيديو]

تنتهي مساء اليوم الاربعاء الآجال الدّستوريّة، أمام إلياس الفخفاخ رئيس الحكومة المكلّف لتقديم حكومته لمجلس نواب الشّعب، و إلي اليوم لا يزال حزب حركة النّهضة لم يحسم موقفه بعد بشأن المشاركة في الحكومة و التصويت لها من عدمه.

عبد الكريم الهاروني رئيس مجلس شورى الحركة أعلن منذ قليل في ندوة صحفيّة أنّ النّهضة تثمّن عددا من القرارات الإيجابيّة التي قام بها إلياس الفخفاخ في تجاوب مع ما اشترطته الحركة لعلّ ابرزها تغيير الإسم المقترح لتولي منصب وزير تكنولوجيا الاتصال و الاقتصاد الرّقمي، و هي لبنى الجريبي،  هنا من الممكن أن يكون خليفتها طبعا من الأسماء التي تقترحها الحركة.

و أشار الهاروني إلى انّه تمّ تسجيل موقف الحركة من قبل الفخفاخ بخصوص رفعها للفيتو ضدّ بعض الأسماء المقترحة على رأس وزارات السّيادة، كما انّ الحركة تلقّت وعدا بتوسيع الحزام السّياسي بعد تمرير الحكومة و ربّما تشريك حزب قلب تونس، القوّة البرلمانية الثانية، فيها لتكون بذلك حكومة وحدة وطنيّة.

ليس هذا فقط بل سيجمع لقاء اليوم بين الفخفاخ و الغنوشي للتشاور مرّة أخرى بخصوص الحكومة و المشاركة فيها من عدمه… و لكن ما الهدف من مماطلة حركة النّهضة للإعلان عن موقف واضح من حكومة الفخفاخ التي لم تتبقى إلا سويعات قليلة من الآجال الدّستوريّة لتقديمها؟

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com