سياسة

الهاشمي الحامدي: تيار المحبة يتبرّأ من الدستور الجديد

Hachmi Hamdiأكد الهاشمي الحامدي مؤسس تيار المحبة في بيان أصدره اليوم السبت 11 جانفي 2014 أن نواب حزبه يتبرؤون من الدستور الجديد بسبب رفض المجلس التأسيسي جميع مقترحاتهم.

وفي ما يلي نص البيان الذي تحصلت تونس الرقمية على نسخة منه:

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين

تونس في 11 جانفي 2014

بيان نواب تيار المحبة للرأي العام:

نبرأ إلى الله والشعب من هذا الدستور

يدين نواب تيار المحبة في المجلس الوطني التأسيسي بكل قوة رفض المجلس جميع مقترحات تيار المحبة وهي:

1 ـ مقترح اعتماد الإسلام مصدرا أساسيا للتشريع.

2 ـ مقترح ضمان حق الصحة المجانية لكل التونسيين.

3 ـ مقترح منحة البحث عن عمل للعاطلين عن العمل.

4 ـ مقترح تجريم الإساءة للذات الإلهية والقرآن الكريم والرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

5 ـ مقترح حماية أصوات الناخبين وتجريم الخيانة الحزبية وظاهرة بيع المقاعد النيابية لرجال الأعمال الأغنياء.

6 ـ ويدين نواب تيار المحبة بكل قوة رفض المجلس لتسمية الثورة التونسية باسمها الصحيح وهي ثورة 17 ديسمبر المجيدة.

بناء على ما تقدم، وبعد التشاور مع زعيم تيار المحبة الدكتور محمد الهاشمي الحامدي، وبصفتنا التيار الفائز بالمركز الثاني في الأصوات والثالث في المقاعد في انتخابات 2011، وما يمثله هذا من تفويض شعبي كبير منحه لنا الشعب التونسي الأبي، نعلن ما يلي:

1 ـ  إن رفض المجلس لجميع مقترحات تيار المحبة يجعل الدستور الجديد أسوأ بكثير من دستور 1959 في المسألة الدينية، ويجعله معاديا للحقوق الإجتماعية للفقراء والمعطلين عن العمل، ويجعله تشريعا للغش والمتاجرة بأصوات الناخبين في الساحة السياسية.

2 ـ  نعتبر هذا الدستور خطرا كبيرا على تونس وعلى الأجيال المقبلة من التونسيين، وعلى الأهداف الكبرى لثورة الفقراء والمعطلين عن العمل في سيدي بوزيد والقصرين والرديف وصفاقس وبقية ربوع البلاد التونسية، ونعتبره خطرا كبيرا على ثورة 17 ديسمبر المجيدة.

3 ـ نعلن انسحابنا بصفة رسمية وفورية من جميع الجلسات الخاصة بمناقشة بنود الدستور الجديد، ونعلن أن هذا الدستور الذي تجري صياغته حاليا لا يلزمنا، ولا يمثل التطلعات الحقيقية للشعب التونسي. وسنناقش مع أنصارنا أية خطوات إضافية يمكن أن نتخذها في الأيام والأسابيع المقبلة.

(انتهى البيان)

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى