سياسة

بعد الإعتداء على سمير القنطار في بنزرت : رسالة تهنئة اسرائيلية للسلفيين في تونس

«سمير القنطار يسحل تقريبا في تونس – أنه يفضل الهروب بهدوء!» تحت هذا العنوان كتبت صحيفة جي اس اس نيوز الصهيونية مقالا حول الأحداث التي شهدتها مدينة بنزرت خلال اختتام مهرجان القدس والاعتداءات التي تعرض لها عميد الأسرى اللبنانيين في المعتقلات الاسرائيلية سمير القنطار معتبرة أن الحركة التي قام بها المعتدون «جميلة» لكن «كانت لتكون أجمل لو قتل القنطار».

ولعل الغريب في كاتب المقال ذكره لسيرة المناضل سمير القنطار في المطلع دون تزوير أو تجن فقد قال انه حاول يوم 22 نوفمبر 1979 رفقة ثلاثة من زملائه «الارهابيين» التسلل إلى نهاريا شمال الكيان لاختطاف رهائن اسرائيليين ومقايضتهم بأسرى في عملية أطلق عليها اسم «القائد جمال عبد الناصر».وتابع الكاتب سرد تفاصيل المحاكمة التي تعرض لها القنطار بعد اعتقاله وكيف حكم عليه العدو الصهيوني بخمسة مؤبدات و47 عاما لتتم مقايضته في اطار صفقة تبادل أسرى مع حزب الله اللبناني «وفي هذا الاطار قامت السلطات الاسلامية الجديدة في تونس بدعوة سمير القنطار لكن وعكس كل التوقعات لقد تم تقريبا سحله».

وواصل الكاتب مقاله لكن بالدخول في تفاصيل الاعتداء الذي وقع في بنزرت في اختتام احتفالية يوم القدس وقدم تفاصيل التفاصيل وكأنه موجود على عين المكان مشيرا إلى أن قوات الأمن لم تتدخل الا بعد ساعة لفض الاشتباكات باستعمال الغاز المسيل للدموع وان سمير القنطار «الجبان الذي نعرفه فر من الباب الخلفي. .. لقد كان السلفيون يحملون الهراوات والسكاكين وأرادوا ذبحه».

وحول أسباب الاعتداء قالت الصحيفة إن السلفيين تم استفزازهم بالانتقادات التي وجهها القنطار إلى الاسلاميين في سوريا معتبرا انهم يقفون خلف كل ما يحصل هناك.وختم الكاتب مقاله بالقول «من كان يظن انني سأكون في يوم من الأيام على اتفاق تام مع السلفيين؟ لكن للأسف فهم سيئون جدا إلى درجة انهم غير قادرين على الوصول إلى هدفهم» والهدف هنا هو قتل سمير القنطار حسب المقال.

وتهاطلت الردود الاسرائيلية على المقال فمنهم من يثني على ما قام به السلفيون في تونس ويطالبهم بالسعي إلى النجاح في هدفهم في المرة القادمة وآخرون أثنوا على «شجاعتهم» وطالبوا بدعمهم «لارساء الديمقراطية في تونس» كما اقترح آخرون أن يتم في المرة القادمة استعمال رصاصة يتم تصويبها جيدا نحو رأس القنطار، لكن هناك من اعتبر أن هذه المعركة لا تعني اسرائيل مطالبا بعدم التدخل وترك العرب يقتل بعضهم بعضا.

وبالرغم من موجة الشكر والتمجيد لهذا الحدث الكبير إلا أن البعض اختار الحديث بصراحة أكبر وهاجموا الطرفين .

المصدر: الشروق

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى