سياسة

تجميد المفاوضات بين النهضة والمؤتمر والتكتّل

علمت ”تونس الرقمية” بأن المشاورات الحثيثة بين الأطراف السياسية الثلاثة الكبرى الفائزة في انتخابات المجلس التأسيسي، قد تعطلت دون إيجاد صيغة توافقية تفضي إلى الاتفاق على توزيع المناصب السيادية والحقائب الوزارية الكبرى في الدولة وفي الحكومة المقبلة.

ويأتي تجميد المفاوضات بعد رفض الأمين العام للتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات لمقترح تعيينه رئيسا للمجلس التأسيسي والمنصف المرزوقي رئيسا للجمهورية، في الوقت الذي رشحت  حركة النهضة أمينها العام لمنصب رئاسة الحكومة المقبلة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى