-

تواصل الخلاف بين الأحزاب حول حقيبتي الداخلية والعدل

أكد رئيس كتلة الحرية والكرامة بالمجلس الوطني التأسيسي محمد الطاهر الإلاهي اليوم الأربعاء أن المشاورات تعطلت بسبب رفض أطراف سياسية لمقترح تعيين الحبيب الجمنى وزيرا للداخلية ومحمد العفاسي لوزارة العدل.

وأوضح محمد الطاهر الإلاهي أن المشاورات شارفت على الإنتهاء مشيرا إلى إمكانية التوافق عشية اليوم والتوصل الى حل نهائي إن تم تقديم أسماء أخرى لوزارتي الداخلية والعدل.

كما أعلن رئيس كتلة الحرية والكرامة أن رئيس الحكومة المكلف علي العريض عرض على الكتلة كتابة الدولة للخارجية وكتابة الدولة للمالية، مشيرا إلى أن ورقة التعاقد السياسي إتضحت أغلب ملامحها ولم يبقى إلا الإتفاق على ورقة العمل في الفترة القادمة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى