-

تونس- أهم ما جاء في الحوار التلفزي لحمادي الجبالي…

دعا رئيس الحكومة المؤقتة، حمادي الجبالي، الأطراف التي تعتبر 23 أكتوبر موعدا لانتهاء شرعية الحكومة المؤقتة والمجلس الوطني التأسيسي، إلى “الابتعاد” عن اعتماد ما أسماه بسياسة “الفزاعات”، قائلا في السياق ذاته “خطير جدا ما تقوله بعض الأطراف بأن شرعية المؤسسات التي تسير البلاد تنتهي يوم 23 أكتوبر.. لأن هذا الاجتهاد لا يصب في مصلحة البلاد واستقرارها”.

وأضاف خلال لقاء حواري تلفزي على القناة الوطنية التونسية مساء الجمعة، قوله “الأخطر أن الأمر صادر عن شخصيات محنكّة في العمل السياسي” كان أجدر بها، حسب تعبيره،  أن “تتسلّح بالحكمة..”، مضيفا “بهذا الكلام نسعى إلى نسف ما قمنا به بعد الثورة”. وشدّد في الصدد على حرص الثلاثي الحاكم والحكومة المؤقّتة على تشريك الجميع في انجاز الاستحقاقات الدستورية.

وشدّد رئيس الحكومة على أنّه إذا تم الاتّفاق بشأن هذه النقاط الخلافية ستتحدّد رزنامة واضحة لمختلف مواعيد الاستحقاقات الانتخابية القادمة، مؤكّدا وضوح الإرادة السياسية في التسريع بوضع رزنامة للمواعيد التي تم الإعلان عنها سابقا والتي من بينها تنظيم الانتخابات في الربيع القادم إن تم الانتهاء من صياغة الدستور قبل نهاية السنة الجارية.

وعن المبادرات السياسية التي تم الإعلان عنها خلال المدّة الفارطة للخروج بالبلاد من الوضعية الراهنة، رحّب حمادي الجبالي بمبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل، التي قال إنّه بإمكانها أن تكون مبادرة يلتقي حولها الجميع لابتعادها عن التجاذبات السياسية.

وفي جانب آخر من حديثه عبر حمادي الجبالي عن تخوّفه من التهديدات التي تطال المجتمع التونسي من قبل جماعات الغلو والعنف ومن تنامي نعرات العروشية والجهوية والتناحر الحزبي مؤكّدا أنه  سيتم التصدي بكل حزم لكل أنواع العنف الموجه ضد المجموعة الوطنية ولمن اسماهم “دعاة الفوضى”.

وقال في السياق ذاته “سنقاضي كل من يمارس العنف ضد المجتمع ومصالح البلاد وسنوقف كل من يتطاول على هيبة الدولة.. هذه مبادئ لا سبيل للتهاون فيها او التفاوض بشأنها”.

كما دعا إلى عدم الزج بالمؤسستين الأمنية والعسكرية في الحسابات الشخصية والصراعات الانتخابية ،مشيرا إلى الجهود المبذولة لإرساء أمن جمهوري لا ولاء له إلا لتونس.

واعتبر رئيس الحكومة المؤقتة الإعلام ركيزة أساسية من ركائز البناء الديمقراطي في البلاد داعيا في الآن ذاته الإعلاميين إلى الابتعاد عن التحزب عند أداء رسالتهم النبيلة.

وبخصوص دعوات بعض الأطراف لتشكيل حكومة وحدة وطنية لم يغلق حمادي الجبالي الباب أمام هذا الخيار الذي قال بشأنه “تشكيل حكومة من هذا القبيل ينطلق من برنامج واضح ووفاق وطني وإن اقتضت مصلحة تونس اعتماد هذا الخيار فلن يكون الباب موصدا في وجهه”.

وأوضح الجبالي أنّه رغم الرهانات المطروحة على الاقتصاد الوطني فإن نسبة النمو الوطني بلغت خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية 3 فاصل 3 بالمائة وهو ما أكدته مؤشرات صندوق النقد الدولي الذي قام بمراجعة مؤشر النمو في تونس وقدره بنسبة 3 فاصل 25 بالمائة.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى