سياسة

تونس: الجبهة الشعبية تحسم موقفها بخصوص التحوير الوزاري

أعلن المجلس المركزي للجبهة الشعبية، في بيان اصدره مساء أمس الثلاثاء 6 نوفكبر 2018، بأنّ الجبهة لن تمنح ثقتها للوزراء وكتاب الدولة الجدد في حكومة يوسف الشاهد، حيث اعتبرت الجبهة الشعبية أنّ التحوير الحكومي الذّي ضم عددا من “النهضويين”و “التجمعيين”، إلى جانب عدد من “المُطبّعين مع الكيان الصهيوني”، ورد فعل رئاسة الجمهورية عقب الاعلان عن التحوير الحكومي تمثل “بداية جولة جديدة من الصراعات مما سيعمق الأزمة التي تعيشها البلاد”.

وحمّلت الجبهة الشعبية الائتلاف المتكون من « حركة النهضة » وما وصفتهم بـ « شقوق حركة « نداء تونس » وكل المتورطين والمتواطئين معهم،المسؤولية كاملة في ما تعيشه البلاد، معتبرة أنّ الصراع المحموم الذي تدور رحاه بينهم، هو واجهة للصراع الحقيقي الذي يدور بين لمافيا الاقتصادية والمالية وبارونات الفساد والتهريب ووكلاء مصالح قوى الهيمنة دولا ومؤسسات وشركات على غرار الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، هدفه وضع اليد على القرار الاقتصادي والسياسي ومؤسسات الدولة وتأمين مستقبل وكلائها في السيطرة على السلطة في انتخابات 2019، وفق ما جاء في نص البيان.

ودعا المجلس المركزي للجبهة في بيانه، الشعب التونسي وكل قواه الوطنية والتقدمية وفعالياته الشبابية والنسوية والثقافية، إلى ضرورة تحمل المسؤولية والتحرك العاجل بمختلف الأشكال والوسائل المشروعة لإنقاذ البلاد من المأزق الذي تردت فيه.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى