سياسة

تونس- الحبيب اللّوز يكشف معطيات جديدة عن التّحوير الوزاري

ذكر الحبيب اللوز، عضو مجلس شورى حزب حركة النهضة في تصريح لجريدة المغرب، أنّه تمّ طرح مسألة التّحوير الوزاري بين حركة النهضة وشركائها في الإئتلاف الثلاثي، ومع أحزاب أخرى.

وقال اللوز “هناك تصويت داخل الحركة حول من نقبل أن يبقى في الحكومة، وحول الأطراف التي يجب أن لاتبقى”، مشيرا إلى أن هذا التصويت أوّلي والقرار النهائي لا يتمّ إلاّ بالإتّفاق مع الحلفاء.

وبخصوص مسألة التّحوير الوزاري، قال اللوز “سمير ديلو لن يغادر الحكومة وسيبقى وزير حقوق الإنسان، ومهمّة الناطق الرسمي سيستغنى عنها، وسيكون هناك منسّق عام داخل الحكومة بدله، قد يكون محمد بن سالم”.

وعن رفض أحمد نجيب الشابي الدخول في الإئتلاف الحاكم، قال حبيب اللوز “نحن عرضنا على الشابي وزارة الخارجيّة، لكّنه رفض الدّخول في إتّفاق لايشرّك فيه كلّ الأطراف وكان يقصد حزب حركة نداء تونس، ونحن (حركة النهضة) حسمنا أمره إذ نرفض أن نتفاعل سياسيّا مع نداء تونس”.

وبخصوص رفيق عبد السلام وزير الخارجيّة الحالي، أكّد اللوز أنه لن يتمّ التّخلي عنه، وقال “نحن كنا حريصين على أن يبقى هذا الرّجل في الحكومة لأنه نزيه وفعّال وناجح، وحتى إن قبل أحمد نجيب الشابي بوزارة الخارجيّة فالأخ رفيق سينقل لوزارة أخرى”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى