سياسة

تونس- المرزوقي والجبالي وبن جعفر يؤكّدون على عزمهم للتصدّي لمجموعات العنف السياسي

أكّدت كل من رئاسة الجمهورية ورئاسة المجلس الوطني التأسيسي ورئاسة الحكومة لتزام الدولة بحماية مقومات الأمن والإستقرار العام على كامل التراب الوطني وأخذ كل الإجراءات اللازمة بما في ذلك مزيد تأمين السفارات والبعثات الدبلوماسية والمدارس وحماية الجاليات الأجنبية في تونس.

وشددت الرئاسات الثلاث في بيان مشترك، أصدرته في أعقاب جلسة  استثنائية انعقدت يوم السبت 15 سبتمبر 2012 بقصر قرطاج، بحضور  كل من رئيس الجمهورية محمدالمنصف المرزوفي ورئيس  الحكومة المؤقتة حمادي الجبالي ورئيس المجلس التاسيسي مصطفى  بن جعفر، على الوقوف إلى جانب المؤسسات الأمنية وقوات  الجيش الوطني ومساندتها التامة في القيام بواجبها في الدفاع  عن أمن المواطنين وسلامة التراب الوطني.

كما أكّدوا، في هذه الجلسة التي حضرها كذلك وزراء الداخلية  والدفاع والخارجية والعدل وخصصت لتناول التطورات الأمنية  الأخيرة بالبلاد، العزم على التصدي ومواجهة مجموعات العنف  السياسي وكل من يهدد الأمن العام، مشددين على أن “تونس لن  تسمح بأن تكون بأي حال من الأحوال ملاذا للإرهاب الدولي وذلك في  إطار احترام علوية القانون ومبادئ حقوق الانسان”، وفقا لنص  البيان.

وأضاف البيان، أنّ “أمن واستقرار مؤسسات البلاد يعدان مسألة  وطنية جامعة لا يجوز الإختلاف فيها” داعيا “سائر القوى  السياسية والاجتماعية ومكونات المجتمع المدني إلى مزيد  التكاتف والتعاون على هذا الصعيد بعيدا عن كل الحسابات  الضيقة”.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى